ثقافاتعاجل

الموت .. سيد الموقف – بقلم الشاعر سامر منصور

بقلم الشاعر سامر منصور
أنى الغرورُ وأنت أنت مُفارقُ
ما القطرة ، وكل كأسٍ يُهرقُ
صمتٌ ظلامٌ كوننا وسحابة ٌ
فيها الغبار ونجمة ٌ تتمزقُ
ما القبلة ُ ما العناقُ وكل مَن
عرف الحياة عرف الممات يُفرقُ
نورُ العُيون ِ ، نَضارة ٌ وَ تَألُّقُ
وهمُ السّعادةِ ، ثُمَّ جَفنٍ يَأرَقُ
هذا الوجود عَجبٌ ، غيلة ٌ
مامن سفينٍ فيه إلا تُغرَّقُ
والعَادياتُ القاصفاتُ تَحوطُنا
وَ الفجرُ ولّى لا يَمامُ يُشرّقُ
جنحٌ مهيضٌ للنوارس ِوالرَّدى
فرد الجناح صفع الرياحَ و يُغدقُ
مامن شرابٍ رقرق ٍ بعذوبة ٍ
أوهامُ في كأس المنام ِ تَرقرقُ
من أنت من أنا ومن أنسالنا
هاوي نجوم ٍ والدجى يتدفق
موتُ النجوم حين تطلقُ نورَها
فاعلم حياتُكْ حين ذُروة َ تُبرق
جنازة ٌ تنادينا ، القبور نرومُها
للموت فصاحة ٌ ، للحياة تشدُّقُ
كَلِمُ الحياةِ ذاوياتٌ يا نُهى
المَوتُ يملكُ رُوحَنَا ، لا يَسرِقُ
هيا أفيقوا يا شراراتِ الضحى
كم من كسير ٍ..
كم من أسير ٍ والخنا يتنطقُ

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى