الشعرعاجل

الموت "بقلم محمد عادل صادق"

الموت

هل عرفتم أم هل رأيتم ميتا بلا كفن ؟ . . .
تنازعت جسده أظافر الغدر . . .
وأنياب المحن . . .
فغدا جثة تدحرجت إلى قبرها . . .
وكأنه دمعة سالت على خد الزمن . . .
هكذا الموت في بلدي دائما بلا ثمن . . .
أو خيمة بلا وطن

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى