Uncategorized

المغرب يعتزم الدخول الى عالم تجارة الهيدروجين مع الاتحاد الأوروبي

المغرب يعتزم الدخول الى عالم تجارة الهيدروجين مع الاتحاد الأوروبي

المغرب: الشرقي عبد السلام لبريز

قالت كادري سيمسون مُفوضة الطاقة بالاتحاد الأوروبي ، في مؤتمر رفيع المستوى حول الهيدروجين انعقد يوم أمس الإثنين في بروكسيل: “لتداول الهيدروجين المتجدد ومنخفض الكربون عبر الحدود بشكل يُعتمد عليه سنحتاج إلى قواعد ملائمة مع البلدان التي تتوفر على إمكانيات في هذا الصدد”.

كما أشارت المسؤولة الأوروبية، في كلمتها ضمن المؤتمر، إلى أن “الاتحاد الأوروبي سيضع الهيدروجين أيضاً ضمن جدول أعمال محادثاته بخصوص الطاقة مع كل من الولايات المتحدة الأميركية واليابان وكوريا الجنوبية”.

وأوردت سيمسون، ضمن ذات اللقاء، أن المغرب وأوكرانيا يُعتبران من الشركاء الدوليين للاتحاد الأوروبي، وزادت: “يجب أن نشرع في محادثات لإنشاء سوق عالمي قائم على القواعد لحلول الهيدروجين، بما في ذلك معايير السلامة والبيئة”.

وافادت سيمسون، إن بالاتحاد الأوروبي يَسعى إلى وضع قواعد لتجارة الهيدروجين مع دول شريكة، منها المغرب وأوكرانيا؛ وذلك في إطار خُططه الرامية إلى استخدام هذا الوقود منخفض الكربون مستقبلاً للحد من انبعاثات الصناعة والنقل.

وجدير بالذكر ان المغرب كان وقع في يونيو الماضي اتفاقا طموحا مع ألمانيا بهدف تطوير قطاع إنتاج الهيدروجين الأخضر، ووضع مشاريع للأبحاث والاستثمارات في استعمال هذه المادة التي تعد مصدراً للطاقة الإيكولوجية.

ولتحقيق هذا الهدف شرعت وزارة الطاقة والمعادن والبيئة مؤخراً في إعداد دراسة أولية حول الهيدروجين، وإنشاء بعض الشراكات مع العديد من البلدان، بدءا من دول الاتحاد الأوروبي، والتفاوض مع دول أخرى كدول أمريكا الشمالية وآسيا لاغتنام الفرص التي يتيحها هذا الوضع الديناميكي لقطاع الهيدروجين.

وحسب معطيات وزارة الطاقة فإن هناك الكثير من الإمكانات للهيدروجين في السوق المحلية، خاصة في قطاع الطاقة، ومن الإمكانات في التصدير؛ ناهيك عن الإمكانيات المتوفرة من الطاقات النظيفة الأخرى.

ويَسعى المغرب من خلال تطوير هذه الطاقة إلى إزالة الكربون في قطاع الصناعة وجعله أكثر تنافسية وأكثر استدامة؛ ناهيك عن مُواجهة تحدي ضريبة الكربون في السوق الدولية، كما ستستفيد منه قطاعات الإسمنت والصناعات الغذائية.

ومن المتوقع أن يُؤثر سوق الهيدروجين على الاقتصاد الدولي في المستقبل، خاصة أن العالم سيشهد طلباً كبيراً على الطاقة في المستقبل القريب وعلى المدى المتوسط، وهو ما يسعى المغرب إلى الاستعداد له لكي يُصبح أحد الفاعلين الرئيسيين في القطاع.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى