مفالات واراء حرة

المعلّم بين الأمس واليّوم…؟ بقلم رشيد ملوكي .

المعلّم بين الأمس واليّوم…؟
رشيد ملوكي … المغرب
شيء واحد أحارني بعد تداول مجموعة أسئلة حول الأدوار المنوطة ب ( المعلّم الأوّل ) بين البّارحة واليّوم…!؟…فبالأمس دخلنا المدرسة ، ولم نعرف قط بل بتاتا هل هذه المدرسة خصوصيّة أو عموميّة…؟…دخلنا فصل المدرسة ، وجلسنا كلّنا في صفّها الأوّل ،
فهذا إبن إسكافِّي والآخر إبن مدير وكالة وتلك إبنة جزّار وهؤلاء قادمون من القرية من أبناء أعيانها وآخرون تختلف مهن آبائهم من حرفة إلى صَنعة إلى وظائف….!…لا نعرف ثمن أو مبلغ تكلفة تمدرسنا …!…باستثناء شِراء لوازم دراسة من دفاتر وكتب مدرسيّة …!…يدخل المعلّم القِّسم ونقف له إجلالاً وتحيّة ، بعدما قُمنا بتحيّة علم البِلاد الموجود في ساحة المدرسة…!…
هذا المعلّم تخرّج من مدرسة تكوين المعلِّمين ، بالطّبع له خِبرة في كيفيّة تلقين التلاميذ أدَبِيّات وأبجَدِيّات الحروف ، له خِبرة في بيداغوجيّة وديداكتيك التّعليم…!…له طرق البّحث عن ما يمكّنه إيصال المعلومة صحيحة للتِّلميذ الّذي يأخذ عنه كلّ شيء دون استثناء…!…هي مُعادلة تعليم ناجحة مائة بالمائة…!…
وبالتّالي نجاح المنظومة التعليميّة ، ومُواصلة هذا المشوار للحصول على أطر عُليا تتفرّع حسب اختصاصاتها المنوطة بها والتي عملت على اختيار مضامينها عن جدارة واستحقاق…!…اليّوم وما أدراك ما اليّوم…!…الكلّ أو بعض من الكلّ يتباهون بتسابقهم على المدارس الخصوصيّة وبتكلفة كبيرة ، بُغية تلقين أبنائهم…!…
لكن ما أثار انتباهي بتساؤل : هل هناك مدارس تكوين المعلّمين الخصوصييّن أم لا…؟…هل هناك مباراة لولوج تكوين المعلّمين الخصوصيين أم لا…؟…لأنّ الكثير من المدارس الخصوصيّة تكتفي بالموجود في السّوق من عاطلين حاملين لشهادات معيّنة …!…
وهذا لايعني أنّ المدرسة قائمة بذاتها سوى البّحث عن الرِّبح السّريع وبمعطيات تعليميّة غير مضمونة العواقب…!…مع العّلم أنّ التّعليم يجب أن يسيَّر بأُناسِه وليس بأُنَاس غيره…!…فالمُدَرِّس أَو المُعَلِّمٌ هُو من يمتَلِك قَدْرَ مِن العِلم والمعرفَة ويَقُوم بِإِيصالِهَا (نقْلُهَا) إِلى الآخرِين. ويشمُل هذا التَّعرِيف العَام؛ جمِيع أَنواع المُعلِّمِين…!..
__________________ملوكي رشيد___________

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى