تقارير وتحقيقات

"المضطر يركب الصعب".. شعار أهالي أرمنت مع  كبوت الموت

مئات التلاميذ ينتظرون الموت بارمنت والمرور يكتفي بالمشاهدة

 
محمد عبد الوهاب

تمثل سيارات الكبوت خطرًا داهمًا لتلاميذ أرمنت، حيث يضطر الآلاف من التلاميذقرى ومركز أرمنت لركوب هذه السيارات التي تفتقد لأبسط شروط الأمن والسلامة،

منذ زمن بعيد تعاني مدينة ارمنت وقراها من سوء الخدمات المرورية والتي ظهرت في الآونة الأخيره لكن علي استحياء .
ومع بداية العام الدراسي الجديد ويتقلص دور رجل المرور حتي كان ينعدم وأصبحت رسالة المرور رساله لها مفهوم جديد خلاف ماتعودناه علي رجل المرور في العهد الماضي .
كان رجل المرور هو صمام الأمان للمواطن منذ خروجه من منزله إلي أن يصل للمكان المقصود سواء العمل أو الدراسه او قضاء الحاجه . لكن تطورت هذه الرساله مع مرور الزمن
وأصبح رجل المرور لاتعنيه سلامة المواطن قدر ما يعنيه كم من النقود يجمع بعد ظهور المخالفات الميدانية الفوريه إلي أن وصلت الأمر لهذه الصوره المحزنه التي قد تكون لأكثر من عشرين شاب وطفل في سياره نقل لا تمت للآدميه بشيئ .
لقد أغلق المرور عيناه تماما عن هذه المشاهد التي تتكرر عند كل صباح جديد وقد يكون هذا الصباح طامه كبري لعشرات الأسر بسبب شحن التلاميذ والطلاب بهذه الصوره المهينه لطالب العلم والمواطن المصري ذو العزة والكرامة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى