أخبار محليةأقاليم ومحافظات

المشروع القومى لتطوير الريف المصرى وصياغة معنى الحياة ندوة بقرية عامر بالسويس كتب / أشرف الجمال

المشروع القومى لتطوير الريف المصرى وصياغة معنى الحياة

ندوة بقرية عامر بالسويس
كتب / أشرف الجمال

فى ضوء تنفيذ المشروع القومى الوطنى الإجتماعى لتطوير الريف المصرى ضمن المبادرة الرئاسية والتى تعد أحد أهم مشروعات الأمن القومى وإعادة لصياغة دور الدولة التنموية بقرى الجمهورية والذى سيحقق للأجيال المصرية الحالية والقادمة حلم الحياة الكريمة

ومن منطلق توجيهات الهيئة العامة للاستعلامات بنشرالوعى حول استراتيجية الدولة وارداتها السياسية الجادة لبناء مصر نظم اليوم الاثنين الموافق 15 مارس 2021 مركز النيل للإعلام بالسويس ندوة حول المشروع القومى لتطوير الريف المصرى وصياغة معنى الحياة حاضر فيها سهام عمار مدير عام إدارة شئون المرأة بمديرية الشئون الاجتماعية بالسويس.

وبحضور جمال عثمان رئيس مجلس إدارة جمعية تنمية المجتمع بقريه عامر واهالى المنطقة ورايدات ريفيات بالشئون الاجتماعية والشئون الصحية —

وتحدثت سهام عمار على المشروع القومى لتطوير الريف المصرى والتى تعد بمقاييس الدول الكبرى أحد واهم وأبرز المبادرات الرئاسية التى أطلقت والتى ستساهم فى تغيير حياة الملايين من سكان القرى الأكثر احتياجا من خلال المشروعات التى تقدمها المبادرة فى شتى المجالات الصحة والتعليم والكهرباء أو مشروعات البنية التحتية وشبكات الطرق والمواصلات.

— وأشارت عمار إلى أن مبادرة حياة كريمة مثل باقى المشروعات القومية التى تنفذها مصر على مدار السنوات الماضية فهى مشروعات عملاقة تتكاتف معها كافة الجهود الحكوميه والأهلية والقطاع الخاص منظومة ارتقى للتقدم التكنولوجى المذهل فى كل مناحى الحياة.

ومن أهم أهداف المشروع مشاركة الأهالى من الألف الى الياء سواء بأفكارهم أو مجهوداتهم أو بعمل أبنائهم فى مختلف المراحل
وتم فتح الحوار مع الأهالى عن مشاكل قرية عامر وكيفية الحل.

— وفى نهاية الندوة أكدت الإعلامية ماجدة عشماوى مدير مركز النيل للإعلام بالسويس بأن مبادرة الرئيس السيسى هى الحلم الذى تحقق ليس للريف فقط بل لكل أبناء الوطن وفى جميع مجالات التنمية المستدامة ومن المقررات يعيد المشروع القومى لتطوير الريف المصرى صياغة معنى الحياة فى كل ربوع الجمهورية وفقا لروح العصر لينطلق نحو المستقبل ويحقق للأجيال الحالية والقادمة فى كل محافظات مصر حلم حياة كريمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى