مفالات واراء حرة

المشاعر كالماء والهواء. ! بقلم د جمال حماد

المشاعر كالماء والهواء. ! بقلم د جمال حماد

 

أيقنت أننا نحتاج إلي المشاعر كحاجتنا إلي الماء والهواء، بعدما تحولت مشاعرنا إلي أله صماء جدباء فىزمن العولمة بطغيانها المادي وتحولت حياتنا الى براجمتيه ومصالح ،ومعها تحول البشر إلى كائنات آليه،

وأصبحنا ندور فى فلك الأنا والأسر النووية، ونحمى فقط إذا استطعنا أولادنا، أما الآخر فنجد العبوس المتبادل والمصالح الحاكمة للعلاقات الانسانيه…

المشاعر.واحتياجها وإدراتها فن لايرتقيه إلا أصحاب الهمم،وأصحاب التدين الحقيقى،الذين ايقنوا أن الكلمه الصادقه صدقه،والإبتسامة النقيه صدقه،

والعطاء بلا شروط للأقربين وكل الآخرين،علاقة إنسانية مشروطه بالصفاء والمحبه هى أسمى،مراحل النضوج نعم نحتاج فى زمن العولمة إلي مشاعر مضاعفه،والسبب ببساطه أن اولادنا تعقدت وتشعبت حياتهم، وزادت مطالبهم،بشكل يفوق كل إمكانيتهم المتاحه،

الكل يحتاج إلي مشاعر صادقه عفويه من القلب والروح والعقل،لنتجاوز حواجز الصمت والجمود والفتور والأنانيه،ولو بكلمه،ولو بإبتسامه،ولو بنصيحة،ولو فعل بسيط،تشعر من أمامك بأنك موجود،وموجود دائما،حولتنا التكنولوجيا خلف الشاشات،إلي قوالب جامده ،،الحياه دائما فى اللقا..

اديروا مره اخرى مشاعركم صوب الوجود ،وصوب الفعل،الحب لا يعترف إلا بالتضحيه،والمشاعر كلها (حب وعطف وتسامح ) .
صححوا إتجاهاتهم نحو النجاه،العولمة تطحن الجميع فى معترك الجمود، ومن توقفت مشاعره تحول إلى أله…..

عودوا إلي المباشرة والتلقائيه والتواجد، اجعلوا للأخر نصيب منكم،هذا أخر مانترك ويتبقى، خيركم خيركم للناس،انفعكم انفعكم للناس

ا.د جمال حماد
استاذ علم الاجتماع بكلية الآداب جامعة المنوفية
شبين الكوم المنوفية مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى