قصائد

(المسيرة الخضراء ) بقلم خليل ميمون

المسيرة الخضراء 

بقلم خليل ميمون

المسيرة
توالت أربع عقود
وخمسة أحوال
على حادث مشهود
و عبقرية لم تخطر على بال

تخمينة المولى الحسن
بعقله المخضرم الرزين

إنها مسيرة غفيرة خضراء
استعيدت بها بيداؤنا الغناء

حشد العزل الأفاضل
من كل ربع حجوا جحافل

نساء و رجال رفعوا الأعلام
و قصدوا الفيفاء همام

تلبية لنداء العاهل
و بغية إزهاق الباطل

احتلال بثر نفوذنا
وقسم أشطر أراضينا

فظفر الإسبان بتلك الفيافي
و جعلوها مستعمرة و الريف

و بعد ضائق طال
هلت بشرى الاستقلال

و عاد الأسد للعرين
بعد نفي الفرنسيين المهين

ساعيا لإتمام الوحدة
و ضم أرض المغرب المعهودة

فكد و أسدى المستطاع
مريدا استرداد تلك البقاع

ليأتي الخلف السليل
و يحقق ذلك بالمستحيل

فتمسك المغاربة بالتنزيل
و اتخذوه سلاحهم الفضيل

وقصدوا بشكيمة الصحراء
نفر هائل من المغاربة الأشداء

خاضوا الغمار من أجل أرضهم
ولم تألم الأسلاك الشائكة أرجلهم

لأن الوطنية و الإيمان قوة
والغيرة على الوطن رفعة

و بالمسيرة السلمية بلغنا المقصود
واستعدنا شقا من الوطن المنضود

فرحمة الله على المبدع
و الجزاء بالخير لكل متطوع

وطوبى لنا بالواد والساقية المنيرة
التي لن تنتزعها تلك الأنذال المغيرة

وتبقى الكتبان والمومات في الحضن
و لن تناله أبدا مرتزقة الجبن

المغرب في صحرائه و الصحراءفي مغربها إلى أن يرث الله الأرض و من عليها. 🇲🇦🇲🇦
بقلم خليل ميمون
#ذكرى_المسيرة_الخضراء_45
#الصحراء_المغربية
المغرب قبل كلشي و لا غالب إلا الله

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى