ثقافة وفنون

المركز الثقافي المغربي المصري يبعث رسالة جبر الخواطر في يوم اليتيم

المركز الثقافي المغربي المصري يبعث رسالة جبر الخواطر في يوم اليتيم

كتب ـ حجاج عبدالصمد

إن الشريعة الإسلامية تضع الأيتام في مكانة ومنزلة خاصة وتدعو دائمًا إلى رعايتهم والقيام على قضاء حوائجهم وتقديم كل أشكال الرعاية لهم، للتخفيف عنهم وإشعارهم بالحب والحنان الذي يفتقدونه، وذلك باعتبارهم جزءًا لا يتجزأ من نسيج المجتمع، ولذا ينبغي علينا أن نشعر اليتيم بوجودنا ليس في أبريل فقط بل في كل أيام العام.

وقالت الدكتورة ملكة اكجيل رئيس المركز الثقافي المغربي المصري بمناسبة الاحتفال بـ”يوم اليتيم” في مصر والعالم العربي، إن تخصيص يوم للاحتفال بالطفل اليتيم في مصر والعالم العربي بمثابة رسالة لجميع الأيتام بأن المجتمع لا ينساهم، وأنهم جزء لا يتجزأ منه، كما أن الشريعة تجعل رعايتهم وتلبية مطالبهم من مقاصدها .

ومن جانبه أكد الاعلامي بكري دردير نائب رئيس المركز الثقافي , إن الأطفال الأيتام لهم حق أصيل على المجتمع بكل أفراده وطوائفه، فلا يقتصر على الجمعيات والمؤسسات الخيرية فقط، داعيًا الأسر المصرية إلى زيارة الأيتام طوال العام من أجل التخفيف عنهم وإدخال الفرحة والسرور على قلوبهم، خاصة أن دور رعاية الأيتام تفتح أبوابها طوال العام وليس يومًا واحدًا فقط. .

وعن جبر الخواطر قال حجاج عبدالصمد الكاتب الصحفي للمركز , لقد خص الإسلام من يمسح على رأس يتيم بالثواب العظيم والأجر الكبير من الله عز وجل، فما بالنا بمن يقوم بزيارته باستمرار ولا ينقطع عنه ويرعى شؤونه ويُدخل الفرحة والسرور على قلبه؛ ولذلك قال رسول الله صلى الله عليه وسلم لمن جاءه يشكو قسوة قلبه: “امسح رأس اليتيم، وأطعم المسكين” رواه أحمد.

ويذكر بأن اهتمام مصر بالطفل اليتيم ليس اهتماما حديثا ولكنه يرجع إلى عصر الفراعنة الذي سجل لهم التاريخ أنهم هم أول من عرفوا رعاية الأيتام قبل آلاف السنين ، فالود الاجتماعي كان سائدا فى العصر الفرعوني ويحرص جميع الأفراد على تقوية الصلات العائلية ومن بينها رعاية الأبناء الأيتام وكانوا يقومون بالترفيه عنهم ويوفرون لهم الحنان ويغدقون عليهم الألعاب لتعويضهم عن فقد ذويهم .

كما حرص المصريين في هذه المناسبة بجبر خواطر الاطفال . في زيارتهم وتنظيم الرحلات الترفيهية لهم وتوفير الألعاب وإتاحة اللعب للأطفال وخاصة الأيتام منهم بهدف الترويح والتخفيف عنهم الأم اليتم .

وتحتفل مصر باليوم العالمي لليتيم في الجمعة الأولى من شهر أبريل، وبدأت فكرة الاحتفال بيوم اليتيم عام 2003، حين اقترح أحد المتطوعين بجمعية “الأورمان”، أكبر الجمعيات العاملة في مجال رعاية الأيتام في مصر، بأن تنظم الجمعية حفلًا كبيرًا لعدد من الأطفال الأيتام التابعين لها أو لمؤسسات خيرية أخرى للترفيه عنهم.
ان يوم اليتيم هو فكرة مصرية وتوصية إسلامية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى