عاجلمفالات واراء حرة

المتنمرون بين الإستئساد والإستقواء والبلطجة !!

المتنمرون بين الإستئساد والإستقواء والبلطجة !!

بقلم – خبير أدلة جنائية- محمد توفيق
ما من يوم يمر علينا إلا نري ونسمع عن حالات تنمر تتأجج في كل وقت وكل مكان يقع فيه تفاعلا بين البشر !
وقد تعددت التعريفات التي تقدم لنا مفهوم التنمر نظرا لتعدد معانيه واختلاف الرؤي والتوجيهات التي تناولها العلماء والخبراء لهذا السلوك .
وهنا يبرز سؤال مهم “ما هو التنمر ؟؟
انه الإيذاء المتعمد للغير سواء كان الإيذاء في صورة جسدية أو نفسية أو لفظية يمارسها أحدهم وهو القائم بالتنمر ضد اخر وهو الضحية .
الذي نراه اما قليل الحيلة أو لا يقوي علي المواجهة أو الدفاع عن نفسه ذلك كون الواقع عليه فعل التنمر اضعف جسديا- في الغالب- من الجاني…
ويترتب علي ممارسة سلوك التنمر العديد من الآثار السلبية الإنفعالية والنفسية والإجتماعية !
وقد أوضحت بعض الدراسات النفسية والإجتماعية أن ضحايا التنمر غالبا ما يعانون من الشعور بالخوف والعزلة الإجتماعية و علي المدي الطويل هم أنفسهم يعانون من مشكلات عاطفية وسلوكية ويشعرون بالقلق والإكتئاب وقد تنتابهم الأمراض المرتبطة بالضغط النفسي الذي يدفع بعضهم إلى إرتكاب جرائم بشعة ويدفع بعضعم إلى الإنتحار ..ومنهم من يصبح السلوك العنيف لديهم سلوكا إعتياديا وذلك وفقا لنظرية التوحد بالمعتدي..!!
ولعل أبسط الأمور التي يعاني منها ضحايا التنمر الإتجاه إلى تعاطي المخدرات والكحوليات أو منهم من ينحرف جنسيا.. وقد يتطور الأمر إلى حد معاداة المجتمع والحدية في التعاملات!!
ومن التنمر أنواع نجدها ونلحظها حولنا منها :
1. التنمرالجسدي : وهو الإضرار بشخص ما المتمثل في الدفع والضرب واللكم و الخمش والصفع والبصق واحيانا سرقة او إتلاف الممتلكات الخاصة بالضحية..
2.التنمر اللفظي : وفيه يتم إيذاء الضحية بالكلمات التي تشمل التهديد والإستهزاء والتهكم والسخرية وقد يتعدي الأمر ذلك إلى التعرض بالسب لأهلية المعتدي عليه وإستخدام الالفاظ النابيه تشويها وتنمرا..
3.التنمر الاجتماعي : وفيه نجد نشر الإشاعات الخبيثة وبناء التحالفات المنحرفة والإستبعاد الإجتماعي للضحية، وإظهار تعبيرات وإيماءات مؤذية لأفراد أو جماعات او تمس المجتمع كله.
4. التنمر الجنسي : وهو ما يضم أمورا تبدأ من التعليقات البذيئة.. وإطلاق أسماء مخجلة علي الضحايا.. وأحيانا ما نجد التنمر في صورة التحرش الجنسي وما يتبعه من صور دون الاخلاقية..
5.الاتنمر الإلكتروني : وهنا نجد التنمر يتجه إلى المضايقة والتهديد والتخويف وبعض المتنمرون يعمدون إلى نشر وإرسال فيروسات مدمرة لهواتف الاخرين..ويمتد بهم التنمر الإلكتروني الي إرسال صور لضحاياهم فيها ما يسئ لهم وما يمس الاعراض بعد التلاعب في الصورة ونشرها عبر وسائل التواصل الاجتماعي….!!
6.التنمر العنصري : ويتم به وفيه إحتقار الغير والتقليل من شأنه لأسباب تتعلق بالديانة او اللون أو النسب أو المكانة الاجتماعية..
ومن هنا نسأل إلى متى سيظل الكثير منا يعاني تنمرا يحدق به وهل نعد هذا التنمر الممارس علينا أو على بعضنا إستئسادا أم إستقواءا أم بلطجة !!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى