تقارير وتحقيقات

اللواء رضا يعقوب سر السلاح ونقوش الوسائد… هل كشف زعيم "داعش" مكان إختبائه دون قصد

اللواء رضا يعقوب سر السلاح ونقوش الوسائد… هل كشف زعيم “داعش” مكان إختبائه دون قصد
متابعة /أيمن بحر
، فاجأ زعيم تنظيم “داعش” الإرهابى، أبو بكر البغدادى، العالم بظهور غير متوقع فى مقطع مصور على طريقة زعيم تنظيم “القاعدة” الإرهابى أسامة بن لادن، وإختفى البغدادى على مدار خمسة سنوات، راجت خلالها أنباء حول وفاته تارة وإصابته تارة أخرى، فى ظل الهزائم التى منى بها التنظيم في الفترة الأخيرة.
ويتضمن الفيديو الذى بثته وكالة تابعة للتنظيم بعض الإشارات، التى عمدت وسائل إعلام أجنبية الى قراءتها، وأبرزها الرشاش الذى ظهر خلف البغدادى، ظهور الكلاشنيكوف خلف البغدادى، أتى بمثابة تذكير وإسترجاع بالصورة التى كان يظهر فيها زعيم “القاعدة” أسامة بن لادن فيما يشبه “التحية” للرجل الإرهابى الذى إعتبر يوماً ما المطلوب الأول عالمياً، وبحسب قراءة الفيديو، فإن الأشخاص الثلاثة الملثمين الذين ظهروا فى الفيديو، كانوا يرتدون نوعا من الشماغ يستخدم فى شرق سوريا وغرب العراق بشكل واسع، كما أن قماش الوسائد التى كان يجلس فوقها والمشهورة بإسم “مجلس عربى” منتشر فى تلك المنطقة “الجزيرة السورية والموصل”، وهذا النوع من القماش كان يستورد من حلب، الا أن المعامل توقفت عن إنتاجه منذ عام 2013، وهو ما يرجح وجوده فى دائرة قطرها 100 كم.
وتعكف عدة أجهزة مخابرات دولية فى تعاون مشترك بتحليل كل ثانية للفيديو الذى ظهر فيه زعيم تنظيم “داعش” بأحدث التقنيات لتحديد موقعه والقبض عليه.
أن البغدادى “ظهر فى المقطع المصور فى صحة جيدة”، رغم التقارير المتعددة التى تداولتها وسائل إعلام، حول مقتله أو إصابته فى غارة جوية أمريكية.
وذكر التقرير أن “البغدادى وهو فى أواخر الأربعينيات من عمره بين أبرز المطلوبين على القوائم الدولية وقوائم أجهزة المخابرات الغربية، والتى ستقوم بالطبع بتحليل كل ثانية فى الفيديو لمحاولة التعرف على الموقع الذى صور فيه”، أن “الاعتقاد السائد حالياً هو أن البغدادى يختبئ فى منطقة ما، فى الصحراء العراقية قرب الحدود مع سوريا”، أن “البغدادى ذكر أحدث التطورات فى السودان وسوريا والجزائر، كما علق على إعادة إنتخاب رئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو، وهو ما يعنى أن المقطع تم تصويره حديثاً، أن “المقطع صور بتقنية معقدة بإستخدام كاميرات عالية الجودة ولاقطات صوت شديدة الحساسية، علاوة على الإضاءة تم توزيعها بشكل إحترافى لتعكس الضوء على مختلف أنحاء الغرفة، التى غطيت جدرانها بقماش أبيض، كما هو الحال فى أغلب مقاطع التنظيم المصورة”.
أن ملابس البغدادى التى تبدو شتوية تدل على برودة الطقس أثناء فترة التصوير، وهو ما يرجح أن يكون التصوير جرى فى إحدى منطقتين باردتين جداً فى تلك الفترة، الأولى المنطقة الممتدة بين تلعفر وجبال سنجار وهو المكان المرجح، والثانية هى بادية الشدادى جنوب الحسكة وهى مستبعدة.
وتوعدت الولايات المتحدة بتعقّب قادة تنظيم “داعش” بعدما ظهر زعيمه أبو بكر البغدادى فى شريط مصور، وذلك للمرة الأولى منذ ظهوره فى تسجيل وحيد قبل نحو خمس سنوات عندما أعلن نفسه “خليفة” للمسلمين.
وقال متحدث بإسم الخارجية الأمريكية إن التحالف الذى تقوده الولايات المتحدة ضد التنظيم سيقاتل فى كل أنحاء العالم لضمان “هزيمة دائمة لهؤلاء الإرهابيين، وإحضار قادتهم الذين لا يزالون طلقاء أمام العدالة، لينالوا العقاب الذى يستحقونه”.
أن “محللى مكافحة الإرهاب سيراجعون هذا التسجيل، وسيحيلونه الى وكالات الإستخبارات لتأكيد صحته”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى