ثقافة وفنونعاجل

اللقاء الحوارى من قلب الصعيد الثقافى بمنفلوط

اللقاء الحوارى من قلب الصعيد الثقافى بمنفلوط

اللقاء الحوارى من قلب الصعيد الثقافى بمنفلوط

 

حسناء شحاتة

تنفيذاً لتوجيهات د. إيناس عبد الدايم وزير الثقافة بإقامة سلسلة من الفعاليات الثقافية والفنية والاهتمام بالقرى والمناطق الأكثر احتياجا ثقافيا وفنياً ودعم الموهوبين في كافة المجالات، أقامت الهيئة العامة لقصور الثقافة برئاسة الفنان هشام عطوة، سلسلة من الأنشطة الثقافية والفنية بإقليم وسط الصعيد الثقافى فرع ثقافة أسيوط، حيث نظم بيت ثقافة منفلوط لقاء حوارى بعنوان “أثر العولمة على التفكك الأسري” بمقر مركز شباب بني مجد بمنفلوط، بدأت فعاليات اللقاء بكلمة ترحيبية لمدير الموقع والذي قدم نبذة تعريفية عن المشاركات التفاعلية لوزارتي الثقافة والشباب والرياضة، وما يقدمه بيت ثقافة منفلوط من أنشطة ثقافية فنية لكل فئات المجتمع، وأكد أن الثقافة ترحب بكل المبدعين في كافة المجالات، أعقبه محاضرة بعنوان “العولمة وأثرها علي التفكك الاسرى” للدكتور محمود فرغلى، تحدث فيها حول تعريف العولمة وكيف كان لها أثرها السلبى على الأسرة وخصوصا بعد انتشار الإنترنت والموبايل والسوشيال الميديا، مضيفا أن التقدم التكنولوجي الكبير أدى إلى تغيير في جميع مجالات الحياة ومرافقها، ومما لا شك فيه أن التقدم له جوانب إيجابية لا يمكن لأي فرد أن ينكرها أو ينكر أهميتها في حياته اليومية، واختتم الحديث بأن العولمة تهدف إلى القضاء على بنية الأسرة وهدمها واقتلاعها ومحو خصوصيتها المميزة على المستوى الأسري من خلال تفكيكها.

تلى ذلك ملتقي أدبي للشاعر محمد ابو شناب رئيس مجلس إدارة نادي الأدب بثقافة منفلوط السابق، والشاعر محمد عادل، حيث قدم فيها الأدباء مجموعة من القصائد الشعرية الجديدة ومربعات من فن الواو ومجموعة من شعر الفصحي والعامية، بجانب تقديم بعض القصائد الشعرية للموهوبين، بالإضافة لورشة فنية قدمها المدرب مصطفى مدين، والذي قدم نبذة تعريفية عن مبادئ الرسم البسيطة والتلوين واكتشاف بعض الموهوبين في مجال الرسم، واختتمت فعاليات اللقاء ببعض التواشيح والابتهالات الدينية من أبناء القرية فى الغناء والإنشاد منهم الشيخ صلاح السراوى، مصطفى انور، اسلام فوزى، والموهبة امل سيد وبعض الموهوبات فى مجال الرسم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى