ثقافات

الكــــــــــــــــهف الاســــــــــــــــــــود بقلم أحمد ذيبان أحمد

الكــــــــــــــــهف الاســــــــــــــــــــود
بقلم أحمد ذيبان أحمد
كانت الدولة الاسلامية في زمن الرسول الكريم محمد صل الله عليه وسلم دولة عظمى تاريخية بطولية شمولية تمتد من اسبانيا والمغرب العربي غربا حتى اليابان والكوريتين شرقا ومن الشمال في القطب الشمالي للكرة الارضية المتمثل بشمال آسيا واوربا حتى القطب الجنوبي للكرة الارضية المتمثل بجنوب آسيا وجنوب افريقيا في رأس الرجاء الصالح
وكانت الدولة الاسلامية في اوج قوتها وفي اعلى قمم الحضارة والتقدم
واستمرت تلك القوة والعزيمة والسيطرة حتى وفاة الرسول الكريم ولكن بعد وفاة الرسول الكريم بدأ التنافس على السلطة والضعف والانقسام ومن ثم بدأ عمل المنافقين الذين دخلوا للأسلام كذب وخداع مما ارتد عن الاسلام بعض منهم وقامت حرب الردة لأيقافهم كذلك الخلافات على من يتولى الخلافة بعد رسول الله
وكانت هذه الخطوة بداية لدخول الاسلام الكهف الاسود واوشك الاسلام على الانهيار ولكن نباهة وذكاء الخلفاء الراشدين وعقليتهم وروحهم الايمانية حالت دون ذلك
رغم بقاء بعض السلبيات لكنها لا تؤثر على الجسم الاسلامي
ولكن بدأ التأثير الكبير لدخول الاسلام الكهف الاسود هو في العصر الأموي وخصوصا المعركة الدموية الظالمة في واقعة الطف بقيادة معاوية ابن ابي سفيان التي كانت بداية للصراع الاسلامي وبداية للحروب الاسلامية الاستنزافية فيما بينهم
حيث كانت الحروب القتالية في زمن الرسول الكريم والخلفاء الراشدين عبارة عن فتوحات اسلامية وتوسيع الدولة الاسلامية
ولكن بعدما تقاتل المسلمين فيما بينهم من اجل السلطة والنفوذ وحب الدنيا والمال كانت بداية لدخول حقيقي للاسلام في الكهف الاسود وبداية للضعف والانقسام مما ادى الى تقليص الاراضي الاسلامية وقوة سيطرتها وادت الى انتصارات الحروب الصليبية المتوالية حتى استرجعت اراضيها وكانت اسبانيا اول الدول الاوربية التي انفصلت عن الدولة الاسلامية وخسرت الدولة الاسلامية اغلب اراضيها التي كانت تحت السيطرة الاسلامية
وكلما تمر القرون كلما تكثر الخلافات الاسلامية وتتعدد فيها الطوائف الاسلامية التي ولدت اول الخلافات الطائفية المذهبية في الاسلام بسبب تنوع الائمة والاختلافات فيما بينهم في الفتاوى
وكان اختلاف العلماء الكبار فيما بينهم في مسائل الفتاوى الاسلامية وكذلك دخول الكثير من الخرافات والدجل في كتاب تفاسير القرآن وكتاب الحديث الذين سمموا الكتب الاسلامية بشتى انواع الخرافات والدجل وبكميات كثيرة لا تحصى ولا تعد
ومن اشد جراح الاسلام هو دخول الوهابية بزعامة محمد عبدالوهاب الذي مسخ روحية الاسلام بفتاوى التشديد والتكفير والتي اخذ قسم كبير منها من كتب وفتاوى ابن تيمية وكانت فترة مظلمة للاسلام وكانت سبب في القيود للاسلام وتكبيله اسيرا في داخل الكهف الاسود
وعند دخول الاسلام في الكهف الاسود كانت فرصة ذهبية لأعداء الاسلام الذين قاموا ب أثخان جراحة وتكبيله بواسطة الدعم المادي لكل عالم ديني متشدد ومتخلف ويحمل الفكر الخرافي البربري الهمجي المنحط اخلاقيا وادبيا
مما تكون مرض خبيث مؤلم قاتل يشتغلون بأسم الاسلام ولكن ضد الاسلام ولا يعطون للأسلام متنفس الخروج من سجنه المكبل به في داخل الكهف الاسود
بل انهم يتمنون دائما وابدا ان يبقى الاسلام في داخل الكهف الاسود مدى الحياة وحتى يوم القيامة لأنهم لم يكتفوا بسجنه داخل هذا الكهف لأنهم يخافون يوم ما ان يخرج الاسلام من الكهف الاسود ويعيد قوته وتواجد السابق في الساحة العالمية كبطلا يشهد له التاريخ القديم
لذا يتمنون ان يقضوا عليه نهائيا ويموت مقهورا بداخل الكهف الاسود
ومن اشد واقوى انواع الاسلحة التي جعلت الاسلام سجينا في داخل الكهف الاسود هي فتاوى الخرافات والدجل والتكفير بداخل الجسم الاسلامي التي هي من تدفع الى روح العداوة والحقد والظلم بين المسلمين انفسهم وبين باقي الاديان الاخرى
وزرع روح التفرقة والاستعلاء واستزغار واستحقار الناس وجعل الناس كلهم كفرة لا نقاش بينهم ولا كلام ولا حب ولا تصالح ولا تسامح ولا محبة ولا تبادل ثقافي وعلمي فيما بينهم مما ولد جسم متخلف همجي بربري حزين ضعيف لا يقوى على شئ عاجز يعتمد على صدقات ومساعدات الدول الاخرى من خدمات صناعية وتكنلوجية وخبرات متطورة اخرى
بينما كان الاحرى ب العرب والمسلمين ان يجعلوا من أوربا وامريكا تعيش تحت صدقات وتطور الاسلام وتعيش تحت قوته وسطوته العليا
ولكن كيف يحدث ذلك وهناك افكار مسمومة !!!؟؟؟
كيف يحدث ذلك وهناك فتاوى مسمومة !!!؟؟؟
وكيف يحدث ذلك وهناك تفرقة وطائفية !!!؟؟؟
وكيف يحدث ذلك وهناك ضعف وانقسام بالدول الاسلامية !!!؟؟؟
كيف يحدث ذلك والمسلمين وحكام الدول العربية والاسلامية يعيشون بغش وخداع وكذب ونفاق وخيانة وظلم وانقسام ونصرة الظالم وظلم المظلوم وقهرة واخذ حقوقه الانسانية وكأننا رجعنا الى عصر الجاهلية الاولى !!!؟؟؟
رغم انه ليس كل المسلمين هكذا بل الاغلبية هم تحت طاولة الظلم والتخلف والانحدار الثقافي والعلمي والتكنلوجي وهذا هو سبب من دخول الكهف الاسود والعيش في عالم منعزل بعيدا عن التقدم والانفتاح والتطور
واذا ما اراد الاسلام الخروج من الكهف الاسود
عليه ان يأخذ الجسم الاسلامي الحقيقي من صدق واخلاص ووفاء وامانه في العمل وعليه ان يقهر الظالمين ويردهم ويقبحهم وان ينصروا المظلومين ويقومونهم ويخرجونهم من وادي الظلم والنسيان
وان يعطوا القيمة الحقيقة للانسان من حقوق انسانية ومن حقوق علمية وثقافية ويقومونهم نحوا ذرى المجد والتقدم
وعليهم ان يتحدوا فيما بينهم ويتركوا الخلافات والعداوات والطائفية في الاسلام وكل انسان مسلم عليه بنفسة وعقيدته فقط وليس من حقه التدخل في عقائد وعقلية وشؤون العبادات الاخرى
لأن الانسان المخالف الخاطئ يضر نفسه ولا يضر الاخرين
قال تعالى
يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ ۖ لَا يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ ۚ إِلَى اللَّهِ مَرْجِعُكُمْ جَمِيعًا فَيُنَبِّئُكُم بِمَا كُنتُمْ تَعْمَلُونَ
صدق الله العظيم
والانسان عليه ان يصلح نفسه قبل ان يصلح المجتمع وان الله سبحانه وتعالى يحاسب الفرد كشخص وليس كجماعة يوم القيامة
قال تعالى
وَكُلَّ إِنسَانٍ أَلْزَمْنَاهُ طَائِرَهُ فِي عُنُقِهِ ۖ وَنُخْرِجُ لَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ كِتَابًا يَلْقَاهُ مَنشُورًا
صدق الله العظيم
وان الانسان يوم القيامة يفر من اقرب الناس اليه وهم الام والاب والاخ والصديق والاهل من اجل انقاذ نفسه من هول وعذاب يوم القيامة فلماذا تتدخل في شؤون وعبادات الاخرين
قال تعالى
((يَوْمَ يَفِرُّ الْمَرْءُ مِنْ أَخِيهِ * وَأُمِّهِ وَأَبِيهِ * وَصَاحِبَتِهِ وَبَنِيهِ *) .
صدق الله العظيم
كما ان الاسلام اذا ما اراد الخروج من الكهف الاسود عليه ان يشجع العلم والعلماء وان ينفتحوا مع العالم ولا يبحثوا عن نظرية المؤامرة والتفرقة بين الشعوب والعقائد والاديان الاخرى
من اجل بناء الاسرة والوطن والشعب ومن ثم بناء العالم الاسلامي اجمع تحت اسم الحرية والقوة وفك قيود الاستعمار العقلي الهمجي البربري المتخلف الذي بات نائما على عقولنا وقلوبنا وارواحنا منذ اكثر من الف سنة مضت والى الأن نوم عميق تعدى نوم اصحاب اهل الكهف في 300 عام والاسلام وحركة الاصلاح التنويرية نائمة في الاسلام منذ الف عام بليل طويل عام بعد عام
لذا يجب على الاسلام نبذ قيود البغضاء والكراهية والفكر التكفيري الضلالي الظلامي في الجسم الاسلامي
واتباع العلم والتثقيف والفكر الواعي والتخطيط الراقي لبناء الدولة سياسيا وثقافيا واجتماعيا وعلميا والنهوض في جسم الاسلام من خلال التطور الفكري الحضاري مع الدول والتعايش معهم سلميا وعلميا واقتصاديا وهذا ما اكد عليه الرسول الكريم
حيث في معركة بدر اوصى الرسول الكريم الاسرى المشركين انه من علم عشرة من المسلمين القراءة والكتابة يكون لقائها اطلاق صراحة وفك اسرة
كما اوصى بأن يتعلم المسلمين لغات ومعلومات الدول الاخرى حتى اوصى بتعلم السحر لكن دون العمل به
لذا تلاحظ ان من اسباب التخلف الاسلامي انهم يركزون على الانتقادات للدول الغير اسلامية وتصغيرهم وتحقيرهم ويعتبرونهم كفار منبوذين من اهل النار وان المسلمين هم الاصح وانهم من اهل الجنة بينما المسلمين لا يطبقون الاسلام وهم بعيدين كل البعد عن روحية الاسلام الحقيقي ويتخذون الاسلام قول بلا عمل وهذا ما يجعلهم يخسرون الدنيا والاخرة
لذا على المسلمين وكما ذكرنا آنفا اذا ما ارادوا الخروج من الكهف الاسود الممتلئ بالظلام والتخلف والهمجية والنوم في ديارج الظلام عليهم ان يخرجوا من هذ الكهف الاسود كفاهم نوم وخمول عليهم ان يشقوا طريقهم نحوا التقدم والحب والحرية والتلاحم وان يتبعوا ويسيروا بطريق الاسلام الحداثي العقلي المنطقي الذي يساير ويواكب هذا الزمن من اجل التقدم والازدهار
حيث البقاء في الكهف الاسود هو اشد الخطورة لضياع الاسلام في الاجيال القادمة
نعم يجب ان نخرج من سبات النوم العميق وان نعالج الامر حيث ان الخروج من الكهف الاسود يحتاج الى جهاد حقيقي للنفس وثورة حقيقية عارمة قوية لأن الخروج من الكهف الاسود ليس سهلا ومعالجة الامر ليس سهلا بسبب شدة القيود والاوصاد المكبلة في سجن الكهف الاسود
واذا ما حزمنا الامر بكل جدية سوف نبقى قابعين في بئر الظلام الدامس داخل الكهف الاسود ما دمنا في الحياة
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى