قصص قصيرة

الكدب ملهوش رجلين بقلم – محمد حمدى

الكدب ملهوش رجلين

بقلم – محمد حمدى

شهرزاد : “بلغنى أيها الملك السعيد ، ذو الرأى الرشيد ، إنه انتشر زمان فى البلاد ، الكذب بين العبادِ؛ إذ كثر الكذابون ، وقل الصادقون…..”

علاء : “أنا شوفت ، النهاردة أبو أسماء ، بيتعارك مع أم أسماء !”

بهاء : “بجد والله !”

علاء : “والله العظيم ، أنا بتكلم جد ، ومقولتش لسه الحكاية دى لحد!”

بهاء : “صادق مِن غير حلفان !”

شهرزاد : “وصدق بهاء الخبر ، وشاط ، وضجر ،وذهب إلى زوج اخته علياء، ودار بينهما ذلك الحوار….”

بهاء : “هو إنت مُش هتبطل تتعارك مع اختى علياء ، يا أبو أسماء؟!”

أبو أسماء : “والله ما حصل !!”

بهاء : “دا إنت دماغك هينكسر”

أبو أسماء : “إنت عارف إنى بأحب أختك إزاى !”

بهاء : “دا مش أول مرة تمد إيدك عليها ، وتقيدها مِن رجليها !”

شهرزاد : “وتعالت بينهما الأصوات ، وخبط الجيران على الباب…..”

ضياء : “افتح الباب ، يا أبو أسماء”

أبو أسماء : “استنى يا بهاء، لما افتح الباب”

بهاء : “روح افتح الباب ؛ بس لما الجيران تمشى إحنا بينا حساب!”

شهرزاد : “ففتح أبو أسماء الباب ، ودخل ضياء مسرعًا ثم قال…..”

ضياء : “يا بهاء ، علاء راجل كداب !”

بهاء : “كداب إزاى ؟!”

أبو أسماء : “أنا داخل اعملكم شاي!”

ضياء : “علاء كان بيحب اختك علياء ؛ علشان كدا عاوز يوقعك فى نسيبك ، ويكرهك فى صحبك ، وحبيبك”

أبو أسماء : “الكدب ملهوش رجلين!”

ضياء : “الدنيا مليانة ، كدابين!”

بهاء : “دا دول تعابين!!”

شهرزاد : “فخجل بهاء ، مِن زوج اخته علياء ، وهجر صديقه الكذاب ، علاء.”

شهريار : “مش كل كلمة نسمعها نصدقها ؛ لأن الدنيا فيها كدابين”

الديك : “كوووووووووووووك كوووووووووووووك”

شهرزاد : “مظبوط يا مولاى ، لكن الديك صاح ، والفجر لاح ؛ إلى الغد إذًا ، يا مولاى”

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى