الأخبار

القباح تفتتح ملتقى ومعرض “إيدنا في إيدهم .. نجدد حياتهم”.. السبت

القباح تفتتح ملتقى ومعرض “إيدنا في إيدهم .. نجدد حياتهم”.. السبت
كتب – محمود الهندي
تفتتح نيفين القباج، وزيرة التضامن الاجتماعي، ملتقى ومعرض “إيدنا في إيدهم.. نجدد حياتهم”، الذي يقيمه اتحاد المشروعات والغرف اليدوية، بمركز التعليم المدني بالجزيرة.
يبدأ الملتقى في التاسعة من صباح السبت القادم، 2 يناير 2021.. ويصاحبه معرض للحرف اليدوية من إنتاج ذوي الهمم .
من جانبه، أكد د. محمد سعيد عمارة، رئيس مجلس إدارة الاتحاد، أن الملتقى يستهدف الكشف عن مواهب الأطفال من ذوي الهمم، واستثمار قدراتهم الفنية والإبداعية، حيث يعتبر تطبيق الرؤية الحديثة لدمج ذوي الاحتياجات الخاصة، والعائد الاقتصادي والاجتماعي على الأسرة والمجتمع والدولة من هذا الدمج.. أحد المحاور الأساسية للملتقى .
وأوضح د. عمارة أن من بين محاور الملتقى تقييم وتعزيز ثقافة دمج ذوي الاحتياجات الخاصة في المجتمع، واستخدام التكنولوجيا الحديثة في الدمج، مؤكدًا أن المصنوعات التي قام بإنتاجها ذوو الاحتياجات الخاصة، وسيتم عرضها في المعرض المصاحب للملتقى، تمتاز بجودة كبيرة، وحرفية عالية .
وقال محمد عمارة: إن اتحاد المشروعات والحرف اليدوية يهدف إلى تحقيق التنمية الاجتماعية والاقتصادية المستدامة.. من خلال تنظيم برامج الإعداد والتدريب الفني والإداري لموظفي الجمعيات والمؤسسات الأهلية وأعضائها.. وإجراء البحوث الاجتماعية اللازمة في مجال نشاط الاتحاد أو نطاقه الجغرافي..
وكذلك إعداد قاعدة البيانات وتوفير المعلومات الكافية عن الجمعيات والمؤسسات الأهلية التي تعمل في مجال نشاطه.. وتدريب وتأهيل الشباب والفتيات، على الحرف اليدوية والمشروعات الصغيرة، وتشجيع ودعم الابتكار.. مع العمل على إيجاد الحلول العملية لدعم وتطوير مجال الحرف اليدوية والمشروعات الصغيرة.. والعمل على إيجاد الحلول التسويقية للجمعيات الأعضاء المهتمة بالأعمال والحرف اليدوية .
ودعا رئيس الاتحاد الجميع لحضور الملتقى والمعرض المصاحب له، والذي سيستمر حتى التاسعة مساءً، للاستمتاع برؤية منتجات ذوي الهمم، وإبداعاتهم، رغم الإعاقات المختلفة التي يعانون منها .
وأشار إلى أن الحضور سيمثل حافزًا مهمًّا لهم، وتشجيعًا لمواصلة بذل الجهد والإبداع، الذي يستحق كل الدعم من الجميع، مشيدا بدعم وزيرة التضامن الاجتماعي المستمر والقوي وتشجيعها لذوي الهمم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى