الطب والصحة

الفوائد الصحية المُذهلة فى تناول الفول الأخضر

الفوائد الصحية المُذهلة فى تناول الفول الأخضر

كتب-محمدحمدى

يعدالفول الأخضر مِن البقوليات المُفيدة جداً لجسم بحسب الدراسات والأبحاث العلمية التى أُجريت عليه من قيبل المُتخصصين ولكن أظهرت الدراسات والأبحاث ضررالفول الأخضر على ثلاثة أشخاص فقط :
1-الشخص المصاب بحساسية الفول.
2-الشخص المصاب بعسرهضم حاد.
3-الشخص المصاب بمرض تفول الدم الذي يتمثل بوجود انحلالٍ في الدم؛ إذ يؤدّي الفول إلى حدوث انحلال حاد، وبالتالي الإصابة بفقر الدم.

والفوائد الصحية للفول الأخضر هى كالتالى :

1- تنظيم مستوى السكر في الدم، خاصة للأشخاص المصابين بمرض السكري عن طريق تحفيزه للأنسولين على الدخول إلى الخلايا وطرد الجلوكوز من الدم، بالإضافة إلى احتوائه على ألياف تعمل على امتصاص السكر وهضمه.

2- علاج اضطرابات الجهاز الهضمي، وخاصة الإمساك، والانتفاخات، والغازات؛ إذ يطهر الفول الأخضر المعدة، ويتخلّص من المواد الضارة المتراكمة داخلها.

3- زيادة إدرار البول، وبالتالي تخليص الجسم من السوائل الزائدة.

4- علاج مشاكل الجهاز العصبي المتمثلة في التوتر، والقلق.

5- الوقاية من إصابة الجنين بالتشوهات الخلقية؛ لاحتوائه على حمض الفوليك.

6-تقليل الوزن، وزيادة عملية التمثيل الغذائي؛ حيث يحتوي على الكربوهيدرات التي تزيد الشعور بالشبع.

7- محاربة الخلايا السرطانية، وبالتالي الوقاية من الإصابة بأمراض السرطان المختلفة.

8- تقوية الجهاز المناعي، ومنع الإصابة بالعدوى المختلفة.

9- تنقية الدم من السموم والشوائب.

10- تفتيت حصوات الكلى، وبالتالي علاج التهاباتها هذا فضلاً عن علاج إلتهابات المسالك البولية.

11- تحفيز هرمون النمو الذي يزيد كثافة العظام، وطول العضلات، وبالتالي نمو الأطفال بصورةٍ صحيحةٍ.

12- الوقاية من الإصابة بمرض هشاشة العظام.

13- الوقاية من الشيخوخة المبكرة وعلاماتها، وخاصة التجاعيد، والخطوط البارزة في البشرة.

14- تجديد خلايا البشرة، ومنحها النضارة والحيوية، ويعالج الكلف والنمش.

15- تقليل نسبة الكولسترول الضار في الجسم، وزيادة نسبة الكولسترول الجيد، وبالتالي الوقاية من الإصابة بأمراض القلب، والحفاظ على صحة الشرايين والأوعية الدموية من التصلب، بالإضافة إلى منع الإصابة بالسكتات القلبية.

16- الحفاظ على مستوى ضغط الدم، وتقليل معدل ضغط الدم المرتفع خاصة لدى النساء في سن اليأس، والذي يعود إلى التغيرات التي تصيب هرمون الأستروجين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى