الطب البديلثقافة وفنونعاجل

الفن والجمال نقطة تلاقي للشعوب

الفن والجمال نقطة تلاقي للشعوب
كتبت منال سرى متابعة عادل شلبى
المعرض الدولي بروما ولأول مرة حدث فريد من نوعه فى اوربا
( نظرة إلى الشرق)
روما. في يوم الأحد 21 يوليو 2019 في تمام الساعة 7:00 مساءً في المركز الثقافي الإسلامي للمسجد تم افتتاح المعرض الدولي للفنون ، وهو معرض فني ثقافي كبير,
اختتم يوم 28 يوليو والذي شهد الرسامين والنحاتين ، الشعراء والمصورين والخطاط جميعهم يجتمعون في سياق غير عادي وموحي.
كانت مساحات الطليعة التي صممها المعماري الإيطالي البروفيسور باولو بورتوقيزي مكتظة
بجمهور كبير وعالمي. الحدث ، الذي تم رغبته وتنظيمه بقوة من قبل الجمعيات الثقافية إبداع للفن في دول البحر الأبيض المتوسط رئيستها منال سري وجمعية فور يو رئيستها فالينتينا كوتشولو ومن المشاركين ايضا أنتونيلا ريزو ، وفلورا روكو ، وأمجد ريفاعي ؛
الغرض من نشاطهم الثقافي هو البحث عن جذور مشتركة وثمار الثقافة من خلال الدور الثقافي للفن.
كان المركز الثقافي الإسلامي للمسجد الكبير في إيطاليا متاحًا للترحيب بالمشروع الذي يتمتع برعاية مرموقة مثل المنتدى الإستراتيجي للتنمية والسلام الإجتماعي ريسه دكتور علاء رزق ,و ومن إتحاد قيادات المرأة العربية فرع مصر رئيسه دكتورة ريهام عادل العاصي, من المنظمة الأوربية العربية ببروكسل لتبادل الثقافات ريسها دكتور عصام البدري .
أفتتح المعرض بالقص الشريطي المعتاد الذي قام به الأستاذ عبد الله رضوان ، مدير مسجد روما. والقائم بأعمال السفير الكويتي المستشار مساعد القطان ,قامت الشاعرة والصحافية أنتونيلا ريتزو بتنسيق لحظة التحيات المؤسسية من خلال تقديم السلطات الحاضرة إلى الجمهور: السفير الدكتور عبد الرحمن محمد أمين الخياط ، رئيس رابطة العالم الإسلامي ؛ رئيس الجالية المصرية في روما د. عادل عامر ،. تبعًا لذلك ، قام الدكتورة فلورا روكو ، وهي ناقد فني ، بجولة لشرح الأعمال المعروضة ، موضحًا ببراعة الخيط المشترك الذي يربط بين التقاليد الفنية لدول البحر الأبيض المتوسط
. كانت أكثر اللحظات القيمة هي تسليم جائزتين خاصتين أولا للدكتورعبد الله رضوان مدير الجامع الكبير عن توفره والتزامه بحوار الثقافات.
الثانية إلى ضيف الشرف للفنان طارق حمادة الكويتي ، الذي يعتبر من بين أشهر الفنانين في الشرق الأوسط.
جميع الفنانين الذين تم اختيارهم حصلوا بعد ذلك على شهادة مشاركة: للنحت هالة الموسى ، جينو دالي لوكا ، أنطونيو بترونزي . وللخط العربي أمجد رفاعي ، فالنتينا كوتشولو وللرسم العديد من الفنانين , سارة علاء رزق ، حميد الحميري ، احلام المشهدي ,ياقين الشادان,لويجي بالارين ,انتسار بوبا,ميلينا شيزارانو,حنان الزاني,فاطمة داماش,جوسي جوستينو,طارق حمادة,وفاء حسين عطا,باولا يوتي,تيريزا لوفريه,جينيي بومبة,ايرميليندا بونتيشيلو,انجيلا روكو,هاميدا صالح,كايو ساتو,
و للتصوير الفوتوغرافي يحيى برايا ، وروبرتا فيديل ، وجوسيبي لابيزي ، وزياد ماتي ، وفيدريكو بالميري ، وأليشي باسامونتي ، وكلاوديا بريمنجيلي ، وفلورا روكو ، وفابريزيو تيديسكيي و للقصائدوالشعرية عماد عبد المحسن ، مريم الغزاوي ، محمد الكركي ، فتيحة بن قاسم، ماريانا كوسينتينو ، ليلي دي بينيديتو ، هشام فياض، دومينيكا جياكو ، محمد غنيم، دليلة حياوي، عاصم مجاهد ، آرتميدي نابوليتانو ، فلورا روكو , مجدي سرحان،منال سري, أنجيلا ماريا تيبيري, محمد يوسف إسماعيل.
كما كان هناك العديد من الحضور الإعلامي ، بما في ذلك الإعلامية نبيلة زياتي مراسل القناة الكويتية البابطين الثقافية ,الإعلامية فتيحة بن قاسم مراسل القناة التلفزيونية البلجيكية, والأستاذ مهدي النمر مراسل وكالة الأنباء الكويتية كونا,والأستاذ رفعت النجار مراسل القناة العربية الإخبارية الكويتية,الإعلامي محمد يوسف إسماعيل مراسل قناة النيل المصرية,والتليفزيون الإيطالي كولتورا بيو,والإعلامية أمل ملحم من كندا .
كانت أجواء المساء الرائعة والواسعة النطاق ، باسم الفن العظيم والعالمي ، أصبحت أكثر ثمناً بلحظات من الراحة اللطيفة من البوفيه الرائع الموجود في قاعة مجمع المركز الإسلامي الكبير. حدث فريد في العاصمة روما يصف بطريقة جديدة الفن لبناء الجسور من خلال الجمال.
الفن ودورة في تقارب الشعوب والأديان:
أن للفنون رسالة عامة للإنسانية جمعاءً دون تمييز ، فالفنان يعمل بهدف رسالة محددة وهى توصيل فكر وإحساس معين للناس مهما تعددت أذواقهم ومهما اختلفت درجاتهم الثقافية… فالكل يري العمل الفني من وجهة نظره ويحلل معانيه ويتمتع به بحريته المطلقة.
وللفن رسالة قد تتفوق على الأعمال السياسية والعسكرية, وثمة رابط بين السياسة والفن لا يكاد يحسه إلا المبدع المنتمي لقضاياه الوطنية والإنسانية، مدركاً أن السياسة هي محصلة القدرات الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والفنية في شعب من الشعوب خلال فترة معينة, فالفن أحد العوامل الأساسية الفاعلة في السياسة ومحركاتها.. فالفنان هو من يفهمه الجمهور بجميع طوائفه، وليس لفئة واحدة.
ان الفنون خير سفير بين الثقافات استطاعت ان تتخطى حواجز اللغة والانماط السائدة لتعزيز التفاهم بين الشعوب وهذايؤكد اهمية الفنون في تقارب الشعوب والأديان, يعطي رسالة للعالم حول الاعتدال واحترام الاخر والمساواة
فالفنون, بمختلف أشكالها كالموسيقى والشعرو الرقص الصوفي والسينما والمسرح والتصوير والنحت والعمارة والتصوير, على اختلاف مستوياتها وتنوع أصولها، لعبت دورا هاما في تقارب الشعوب والأديان, وحتى أثناء الحروب كانت الفنون محط تقدير وتقديس لأنها من أرفع القيم وهي الكفيلة بتحقيق الحوار الثقافى بن الحضارات لنبذ كل ما يمت للعنصرية والارهاب والاستعمار بشتى الونهم.
الفنون تلعب دور هام في تلاقي الأرواح وتقاربها ومنها تخلق حلقة مفعمة بالتحابب والتقارب والود وحب الحياة.
منال سري
رئيس جمعية إبداع الفن للسلام في دول البحر الأبيض المتوسط
بإيطالياIBDART-PEACE

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

  1. أحبائي
    لو سمح للشعوب بحق أن تتلاقي على ثقافة الحب والتسامح
    لتغيرت معاملات كل هذه الأمم الى اللقاءات المثمرة جميلة الملامح
    هذه الشعوب محرومة من هذا التلاقي بفعل أجهزة شيطانية وهذا أمر واضح
    أحبائي
    دعوة محبة
    أدعو سيادتكم الى حسن التعليق وآدابه…واحترام بعضنا البعض
    ونشر ثقافة الحب والخير والجمال والتسامح والعطاء بيننا في الأرض
    جمال بركات…رئيس مركز ثقافة الألفية الثالثة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى