مفالات واراء حرة

“العنوسه والمجتمع “بقلم حماده عبد الجليل خشبه

العنوسه والمجتمع

بقلم حماده عبد الجليل خشبه

العنوسه كلمه من سبع أحرف قذ تحمل في طيتها أشكال كثيره من الهم والغم لاسره العانس وطلق على كلمه عانس للرجال والنساء وليست كلمة تطلق على النساء فقط.

العانس تعني الناقه الثمينه للمرأه وللرجل هو الجمل الثمين تعني ايضا هو من فاتها قطر الزواج كما يقال في مجتمعنا او التي تعدت سن الزواج، وينعي ذلك أن للزواج سن معنين قد نتطرق اليه في مقالنا هذا.

تكلمنا في مقالات سابقه عن الزواج المبكر واليوم نتكلم عن العنوسه ويختلف سن العنوسه من جيل لآخر ومن مجتمع لآخر وحدد القوانين سن الزواج ولم تحدد نهايته القانونيه،

يعتبر على حد علمي في بعض المجتمعات ان سن الخامسه والعشرون وحتى الثلاثون أمرا مقبولا وبعد هذا السن هو بداية التحذير من العنوسه، وفي الحقيقه لايوجد سن ثابت لمرحلة العنوسه

ومن اسباب العنوسه او عدم الإقبال على الزواج بالنسبه للفتيات او الشباب هناك اسباب خارجه عن ارادة الاسره واسباب تتدخل فيها الاسره نفسها منها الظروف الاقتصاديه الصعبه او البطاله التي تحول بينها وبين الزواج للفتاه او الشاب الذي يعجز عن تكوين نفسه قبل الزواج،

هناك ايضا ارتفاع المهور التي زادت بطريقه سريعه ومثيره للجدل في مجتمعنا هذا وتكاليف زواج الفتاه الباهظه في هذا الوقت، وهناك ايضا العصبيه في بعض العائلات التي ترفض زواج بناتهن خارج العائله، وهناك فتيات يرفضن الارتباط الا من شباب معينه وكذلك الشباب يرفضوا الارتباط الا من فتيات معينه.

وهناك ايضا الخوف من الزواج الفاشل التي وقعت فيه صديقاتها او غيرها من المقربات لهن.

فبعض الفتيات قد يجدن في العنوسة كابوساً حقيقياً يؤرّق حياتهن، فيما تستطيع أخريات التعامل مع العنوسة كخيار شخصي أو كظرفٍ لا بد من التأقلم معه.

وللقضاء على ظاهرة العنوسة يجب أن تتضافر جهود المجتمع بأطيافه كلها إلى جانب الحكومات والجهات المختصة وتعرض بعض الأفكار والحلول لمشكلة العنوسة ومنها تيسير الزواج وتسهيل شروطه وخفض المهور وانخفاض مصارف وتكلفة الزواج والتخلي عن العادات المجتمعيه السيئه والتعصبات العائليه،

و على الحكومه الاستمرار في القيام بحملات لتشجيع الشباب على الزواج، عن طريق وضع قروض سهلة وتوفير فرص العمل لهم للمساعدة في المضي قدماً في مشروع الزواج. وإنشاء صندوق لدعم الشباب المقبل على الزواج، لتخفيف أعبائه وكلفته المادية العالية، وكذلك توفير شقق للسكن بأسعار مخفضة للشباب.

ويرى البعض تعدُّد الزوجات حلاً لمواجهة العنوسة، وينادي بها،

شرّع الإسلام الزواج لمقاصد سامية، منها أنه وسيلة من وسائل العفاف والإحصان والعفَّة؛ لقول النبي صل الله عليه وسلم : “يا معشر الشباب، من استطاع منكم الباءة فليتزوج؛ فإنه أغضُّ للبصر، وأحصن للفرج، فمن لم يستطع فعليه بالصوم” .
صدق رسول الله صل الله عليه وسلم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى