الأخبار

العلاقات المغربية الإسبانية على صفيح ساخن

العلاقات المغربية الإسبانية على صفيح ساخن

ملكه أكجيل…المغرب

حالة ذهول تجتاح مدريد بعد قرار السلطات المغربية منح صفة ” لاجئ سياسي ” لزعيم الاستقلال الكاتالوني ، كارليس بويجديمون ، الذي حوكم في إسبانيا بتهمة إثارة الفتنة بعد محاولته الانفصال عن إسبانيا عندما حكم كاتالونيا في عام 2017.‏

وقال مصدر في وزارة الخارجية إن هذا القرار المدروس بعناية تم اتخاذه “لأسباب إنسانية” حيت تقدم السيد بويجديمون مند سنة بطلب اللجوء الى الرباط ، حيث فقد زعيم استقلال كتالونيا حصانته في البرلمان الأوروبي يوم الثلاثاء 9 مارس 2021 .

ومنذ ذلك الحين ، لا تريد أي دولة أوروبية منحه اللجوء . له.‏حقوق الإنسان غير قابلة للتجزئة ومن المنطقي تمامًا أن يتذرع المغرب بالشرط الإنساني ، وهو نفس المبرر الذي حفز إسبانيا باستلام رئيس البوليساريو المرتزقة بهوية مزورة وبوثائق سفر مزورة من قبل السلطات الجزائرية رغم أنه موضوع مذكرة توقيف دولية صادرة في عام 2016 عن أعلى محكمة في اسبانيا،

و نقلا عن صحيفة البايس الإسبانية ” Pais” فإن أجهزة الإستخبارات المغربية DGED، تمكنت من الوصول إلى معلومات وجود زعيم البوليساريو بهوية مزيفة في إسبانيا، وهو ما حاولت البوليساريو والجزائر ، وحكومة مدريد الحفاظ عليه في أقصى درجات السرية، ما يعني أن المغرب وجه للأطراف المستوردة ضربة استخباراتية قوية.

فسابقا كانت الجزائر تزعم أن زعيم الإرهابيين بتندوف قيد العلاج بالعاصمة لكن المخابرات المغربية توصلت أن ربيب الكبرنات الجزائريين يتعالج في مستشفى بضواحي سرقسطة الإسبانية تحت إسم مستعار و هو “محمد بن بطوش ” لتخرج وزيرة الخارجية الإسبانية بتصريح أقل ما يمكن يوضح هو حالة ألارتباك التي تعيشها إسبانيا جراء تورطها في مباركة تزوير في الأوراق التعريفية الإرهابي غالي حتى يتهرب من المذكرة الدولية الصادرة بحقه جراء جرائم الحرب و الإغتصاب و الإحتجاز التي صدر في حقه أحكام بموجب القضاء الإسباني.

ليس غريبا على إسبانيا الصديق العدو مثل هذه الممارسات العدائية التاريخية إتجاه المغرب كما أن المملكة تعرف جيدا كيف تقوم إعوجاج سلوك العدو الإبيري بالمثل .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى