مفالات واراء حرة

“العقلانية والإدراك الفكرى” بقلم . حازم خزام

العقلانية والإدراك الفكرى .
حازم خزام بالهيئة العامة للإستعلامات برئاسة الجمهورية .
متابعة عادل شلبى
في علم النفس العقلانية هي مصطلح شامل يشير إلى تلك الفروع من الدراسة التي تركز على الإدراك والفكر: على سبيل المثال، التخيل العقلي والوعي والمعرفة، كما هو الحال في علم النفس المعرفي. وقد استخدم مصطلح العقلانية في المقام الأول من قبل السلوكيين الذين يعتقدون أن علم النفس العلمي يجب أن يركز على هيكل العلاقات السببية للاستجابات، أو على وظائف السلوك
لا العقلية ولا السلوكيات من المجالات المتبادلة الحصرية؛ ويمكن رؤية عناصر واحدة في الآخرى، وربما أكثر من ذلك في العصر الحديث مقارنة مع ظهور علم النفس منذ أكثر من قرن.
منظمة صعود السلوكيات :
في نفس الوقت ازدهر المنظور الوظيفي للسلوكيات جنبا إلى جنب مع العقلانية منذ بداية علم النفس. ومع ذلك، عندما نشر عالم النفس جون واطسون مقالته “علم النفس كما يراه السلوكي” أن السلوكيات بدأت تؤثر تأثيرا سائدا. أثارت أفكار واطسون ما أطلق عليه البعض تحول النموذج الفكري في علم النفس الأمريكي،
مما يؤدي إلى دراسة موضوعية وتجاربية للسلوك البشري، بدلا من دراسة ذاتية واعية للوعي البشري. واعتبر السلوکیون أن دراسة الوعي کانت مستحیلة، وأن الترکیز علی ھذه النقطة لم یکن إلا عائقا أمام الوصول إلی إمکاناتھ الکاملة. لفترة من الزمن، وأن تستمر السلوكيات لتكون القوة المهيمنة الدافعة للفكر النفسي، ازدهرت من قبل عمل الآخرين مثل إيفان بافلوف، إدوارد لي ثورندايك، و بورهوس فريدريك سكينر.
العقلانية الحديثة :
ظهر استعراض خادع لكتاب سكينر “السلوك اللفظي” من قبل نعوم تشومسكي في عام 1959 ميلاديًا تبشر بالتحول إلى التركيز على العقلية في علم النفس مع بداية الثورة المعرفية. وكان من الأهمية بمكان للنجاح في إحياء العقل أو الوعي كتركيز أساسي للدراسة في علم النفس (وفي المجالات ذات الصلة مثل علم الأعصاب المعرفي)
التقدم التكنولوجي والمنهجي، الذي سمح في نهاية المطاف لرسم خرائط الدماغ، من بين التقنيات الجديدة الأخرى. قدمت هذه التطورات بطريقة تجريبية موضوعية للبدء في دراسة التصور والوعي، وإبطال فعال للانتقاد الرئيسي للعقلانية قبل نصف قرن.
مع ذلك، فإن الثورة المعرفية لم تقتل السلوكيات كبرنامج بحثي. في الواقع، نمت البحوث حول الإشراط الاستثابي في وتيرة سريعة خلال الثورة المعرفية. في عام 1994، قام الباحث تيري سميث باستطلاع تاريخ السلوك الراديكالي وأنهاه إلى أنه “
على الرغم من أن السلوك الراديكالي قد يكون فاشلا، إلا أن برنامج البحث النشط كان ناجحا، وعلاوة على ذلك، فإن علم النفس النشط وعلم النفس المعرفي يكمل كل منهما الآخر، لكل منهما مجال خاص يساهم بشيئا ثمينا، ولكن بعيدا عن متناول الآخر “.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى