اخبار عربية

العراق :تدريسي في كلية طب المستنصرية يعالج حالة نادرة ناظورياً باستخراج جسم غريب – صوندة قسطرة الحالب – في مثانة مريضة

تدريسي في كلية طب المستنصرية يعالج حالة نادرة ناظورياً باستخراج جسم غريب – صوندة قسطرة الحالب – في مثانة مريضة
بغداد : شريف هاشم
تمكن الأستاذ الدكتور عصام سلمان العزاوي – عضو الهيئة التدريسية في فرع الجراحة في كلية الطب / الجامعة المستنصرية – اختصاص جراحة بولية – من معالجة حالة نادرة ناظورياً باستخراج جسم غريب – صوندة قسطرة الحالب – في مثانة مريضة .
وقال الدكتور عصام العزاوي : راجعت المريضة عمرها ٤٩ سنة وهي تشكو من ألم شديد فوق المثانة وحرقة في الادرار ووجود شئ مؤلم قرب فتحة البول مع نزول دم مع الادرار بين فترة واُخرى ،
وبعد أخذ التاريخ المرضي للمريضة تبين انها أجرت عمليتين جراحية سابقة الأولى قبل سبعة سنوات لاستخراج حصى الكلية اليسرى بالناظور PCNL والثانية عملية نسائية Anterior repair فأصبح لدينا شك باحتمال وجود جسم غريب في مثانتها مثلاً خيط جراحي دخل المثانة خطأ من العملية النسائية أو جزء مقطوع من صوندة إدرار فولي في المثانة .
وأضاف : تم إجراء أشعة البطن والحوض KUB تبين وجود حالة غريبة ونادرة حيث ظهر في الأشعة وجود صوندة قسطرة الحالب JJ متروكة ومنسية منذ ٧ سنوات من اجرائها عملية حصاة الكلية وان الصوندة مقطوعة نصفين النصف الأعلى عالق في حوض الكلية وأعلى الحالب الأيسر والنصف السفلي وهو الأغرب موجود في المثانة وجزء منه خارج من خلال فتحة البول بشكل مستقيم وكأنه قلم خشبي بسبب التكلسات والحصى الذي بني عليه .
وتابع الدكتور عصام العزاوي : قمنا بإجراء عملية جراحية لهذه المريضة بواسطة ناظور المثانة وذلك لاستخراج هذا الجزء المقطوع والمتكلس من الصوندة JJ وفوجئنا بوجود حصوتين نمت على الجزء الخارج من فتحة البول واستطعنا تفتيتها لغرض تحرير الصوندة على أمل سحبها من المثانة ،
واكتشفنا وجود حصوة أخرى كبيرة نمت على الجزء الداخلي من الصوندة المقطوعة داخل المثانة وقد التحمت مع جدار المثانة ولذلك اضطررنا لاستخدام جهاز تفتيت الحصى الميكانيكي وبعد جهد كبير استطعنا تفتيت الحصاة بشكل كامل وتحرير التصاقها بجدار المثانة ومن ثم سحب صوندة القسطرة العالقة دون الحاجة الى فتح مثانة المريضة وبدون اَي أضرار في المثانة او الاحليل وتكللت العملية بنجاح وأخرجت المريضة بعد ساعات قليلة وبجهود الكادر الطبي والتخدير.
وأوضح : ان المريضة بأتم صحة وتشعر بسعادة كبيرة لتخلصها من المعاناة والألم والحرقة والالتهابات التي استمرت لسنوات !!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى