مفالات واراء حرة

الضوي الإنسان النبيل .. ضحية حزب

الضوي الإنسان النبيل .. ضحية حزب

بقلم : حجاج عبدالصمد

الضوى أحمد الضوى ,وشهرته ناصر الضوى، ابن مدينة العديسات بمركز الطود محافظة الأقصر الأصيل الذي خاض انتخابات مجلس الشيوخ 2020م . على المقعد الفردي , أنه المنافس النبيل الذي خسر في جولة الاعادة كونه رفض المكائد والمؤامرات الانتخابية خاض المعركة بشرف وأمانة .بعد خسارة ناصر الضوى خيم الحزن والاسى على أهل دائرة بل على اغلب مواطنين الاقصر .

حيث كان من يراقب العملية الانتخابية متيقن تماماً بان ناصر الضوي هو الفائز الاول في دور الاعادة .. والتي كانت خسارته غير لم يكن متوقعه جاءت صادمة للجميع , و أن يخسر ناصر بهذه الطريقة جعلت المشهد محزن .. حيث يتمتع بحب وبشعبية كبيرة فى كل ربوع الأقصر نظرا لما قدمه ويقدمه لأهل بلدته العديسات ومركز الطود من خدمات , بل لأبناء الأقصر بصفة عامة.

ناصر الضوي كان ضحية مؤامرات انتخابية , وبسبب احتقان الشارع على الاحزاب السياسية وبسبب عدم احتواء قيادات حزب مستقبل وطن والاهتمام بهموم المواطن , وعدم مخاطبة الناس فيما يشغلهم بل يخاطبون الناس بتعال شديد وكأنهم من كوكب آخر , حيث فقد قياداته ونوابه في الاقصر شعبيتهم في الشارع ولم يحظوا بالتفاف المواطن من حولهم , فكان ناصر الضوي ضحية حزب .

ناصر الضوى خاض المعركة الانتخابية مسلحا بمبادئ لأهل قريته العديسات بمدينة الطود بمحافظة الاقصر وهي القيم والاخلاق والكرم , وكانت المنافسة الشريفة النبيلة هي دربه ، حرص على احترام خصومه السياسيين قبل مؤيديه ، متيقن تماماً بأن المعركة السياسية والمنافسة الانتخابية لا تعنى الخصومة أو القطيعة، وأن في النهاية الكل أهل وعشيرته مهما اختلفت توجهاتهم السياسية واختياراتهم الانتخابية.
وفي النهاية : بقول لنائب الغلابة يكفيك يا ضوي حب والتفاف الناس من حولك , بتنظيم مسيرة حاشدة يطالبون فيها بترشيحك لمجلس النواب , هذا يعطيك الايجابية المطلقة في غد مشرق يجدد به طريق الأمل والتفاؤل , وأن ما حدث لك نسميه رست مؤقت لإعادة حسابته لتقف من جديد على أرض صلبة , ولا نقول انها كبوة وايضا ليست هزيمة ..

بل وقفة لترتيب الاوراق بتريث من جديد , انها ضربة شمس بسيطة من شدة حرارتها , وسوف يستطيع ناصر الضوي أن يستفيق منها وينهض سريعا لأن الجميع يحتاج إلى مجهوداته الخدمية المجتمعية ومساعيه الخيرية , وخاصة سعية وحرصه الدائم فى فض المنازعات الثأرية , كما ان الشباب ينتظر مساندته التي عودهم عليها . الكل ينتظر الفارس النبيل نائب القلوب ناصر الضوي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى