أخبار محلية

الضويني : الأزهر يقوم بخطوات كبيرة ومتعددة لرعاية ودعم ذوي الهمم

الضويني : الأزهر يقوم بخطوات كبيرة ومتعددة لرعاية ودعم ذوي الهمم

كتب – محمود الهندي

قال فضيلة الأستاذ الدكتور محمد الضويني، وكيل الأزهر الشريف، إن الأزهر الشريف وإمامه الأكبر أ.د / أحمد الطيب، شيخ الأزهر، يقدمون دعمًا لا يخفى على أحد للطلاب ذوي الهمم في جميع مراحل التعليم الجامعية وقبل الجامعية، والذين يتجاوز عددهم 4135 آلاف طالب وطالبة، كما يهتم بشكل خاص بأبنائه كريمي البصر الذين بلغ عددهم ما يقرب من ألفي طالب.

وأوضح الدكتور الضويني في كلمته خلال حفل تكريم أوائل الشهادات الثانوية العامة والأزهرية للمتفوقين من ذوي الهمم، أن الأزهر قام بخطوات كبيرة من أجل تعليم أبنائه من أصحاب الحالات الخاصة، منها على سبيل المثال لا الحصر إنشاء مركز إبصار بجامعة الأزهر بفروع جامعة الأزهر بالقاهرة وطنطا وأسيوط، وقد تم تزويد هذه المراكز بأحدث الأجهزة والتدريب اللازم، هذا فضلا عن وجود صندوق تكافل اجتماعي بالجامعة، خاص بالطلاب والطالبات ذوي القدرات الفائقة، لتوفير كل احتياجاتهم.

وبيَّن وكيل الأزهر خلال كلمته بالحفل الذي نظمته وزارة الشباب والرياضة بالتعاون مع الأزهر الشريف ووزارة التربية والتعليم والتعليم الفني أن مؤسسة الأزهر عقدت العديد من دورات التأهيل للطلاب وتعليمهم القراءة والكتابة بطريقة “برايل” في المرحلة قبل الجامعية، كما عقد شراكة مع وزارة التضامن لتوفير بطاقة الرعاية الشاملة الذي يعطيهم الكثير من الميزات، فضلا عن توفير الأجهزة التعويضية للمحتاجين وصرف إعانة شهرية لهم من بيت الزكاة والصدقات المصري.

وأكد الدكتور الضويني أن هذا الاهتمام الأزهري ليس منَّة ولا تفضلا أو تفاخرا من الأزهر ولكنه منهج وتوجيه نبوي شريف، فقد قرر الإسلام ضرورة توفير الرعاية الكاملة لذوي الهمم، والعمل على قضاء حوائجهم، وأولوية لهذه الفئة في التمتع بكافة هذه الحقوق، فقضاء حوائجهم مقدم على قضاء حوائج الأصحاء، ورعايتهم مقدمة على رعاية الأكفاء، فعن عائشة رضي الله عنه أنها قالت: سمعت رسول الله ﷺ يقول: «إن الله عز وجل أوحي إلي أنه من سلك مسلكا في طلب العلم سهلت له طريق الجنة ومن سلبت کريمتيه (يعني عينيه) أثبته عليهما الجنة».

واختتم وكيل الأزهر كلمته بالتأكيد أن الشريعة الإسلامية قررت منهجا صحيحا متكاملا، يعنى بكل الوقائع والأحداث والأمور، فلم يترك مجالا إلا وكان للدين الإسلامي بيان ورأي فيه، فقد اعتنى الإسلام بكل فئات المجتمع، ولم يفضل أحدا على أحد أو أمة على أمة إلا بالتقوى، قال تعالى: {یَـٰۤأَیُّهَا ٱلنَّاسُ إِنَّا خَلَقۡنَـٰكُم مِّن ذَكَرࣲ وَأُنثَىٰ وَجَعَلۡنَـٰكُمۡ شُعُوبࣰا وَقَبَائل لِتَعَارَفُوۤا۟ۚ إِنَّ أَكۡرَمَكُمۡ عِندَ ٱللَّهِ أَتۡقَاكُمۡۚ إِنَّ ٱللَّهَ عَلِیمٌ خَبِیرࣱ}، فمقياس الأفضلية في الإسلام هو التقوى.

وشهد الحفل في ختامه تكريم الشباب المشاركين بالحملة القومية للتوعية بمخاطر فيروس كورونا، والشباب المشاركين في إنجاح الانتخابات الإلكترونية لبرلمان الطلائع.

ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏٢‏ شخصان‏، ‏‏أشخاص يقفون‏‏‏

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى