مفالات واراء حرة

الضرب فى المليان قلم عادل شلبى

الضرب فى المليان قلم عادل شلبى


كل المشكلات التى تواجهنا وتواجه كل الوطن المتسبب فيها هو الغرب ومن قديم الزمان ولعلها خطورة واشد كيدا ومكرا ما نمر به من مكر وكيد غربى صهيونى متسلط ومن قديم الزمان ولوادره ما نحن فيه من تقليب دول على بعضها البعض لحجة التنمية والتحضر الانانى وما هى بتنمية وما هو بتحضر انسانى بل هو خراب ودمار لكل هذه الدول التى تتفق مع الغرب فى نظرته بجهل وعدم فهم وسوء دراية فلعد التخلص من هذا السد المسمى كذبا بسد النهضة بل هو سد كل خير وسلام وهو السد الذى سيأتى بكل خير على كل الدول التى تسعى الى اقامة كل حق وعدل نعم كل الدول العربية التى اتحدت مع مصرنا وخاصة دولنا العربية التى حرمها الغرب ومن سنوات كثيرة قد مضت من كل ما تملكه من خيرات أن الأوان لاسترجاع كل ما نهب وما سلب من هذا الوطن على ايدى هؤلاء الصهاينة فالسد امر سهل جدا فى هدمه ولكن بعد الهدم يجب مواجهة الغرب المتمثل فى الكيان الصهيونى ومحاسبته على كل ما أجرم فى حق كل دولنا العربية ومحاسبته على الفاتورة كاملة ومحاسبة كل الدول التى عاونته فى هذا ودعمته لصورة مباشرة او بصورة غير مباشرة كى لا تكون له قومة وكى يبتعد عنا بعد المشرقين والمغربين فهذا الكيان يجب القضاء عليه قضاءا تاما بما اكتسبت يداه من دمار وتدمير وقتل وسلب ونهب فى كل دولنا العربية ونحن قادرون على كل ذلك بقوة المعتقد وبقوة الحق والعدل فانه الباطل المتمثل فى هذا الكيان وأعوانه فى الشرق والغرب . كل الأحداث التى تحدث من حولنا ومن كل الجهات شرقا وغربا وجنوبا وشمالا وضرب كل مصالحنا تأتى من عدوا واحد هو رأس الأفعى فيجب علينا كقوة غاشمة تحمى العرض والشرف والأرض ضرب ذلك العدو بتنوع الضربات الاقتصادية والسياسيبة وأخرها بالقطع الضربة العسكرية ونحن ومن قديم قادرين على كل ذلك بقوة الايمان لا بقوة الصلاح فان قوة الايمان تجعل صاحبها قادرا على كل الصعاب نعم الدرع هة الاسمان والسلاح هو قوة الايمان ولا شىء غير هذا ولم ولن نذهب بعيدا فان حرب أكتوبر والانتصارات التى تمت فى خلال المعركة المجيدة والحرب التى شهد لها كل العالم بطولات تحكى هنا وهناك وفى كل مكان نعم عندما ننصر الله باتباع تعاليمه وتطبق على أرض الواقع يأتى النصر على كل الأعداء مجتمعين انها الحقيقة وان تنصروا الله ينصركم ويثبت أقدامكم فمن الحكمة لكل المصريين التمسك بتعاليم الدين وفرضها بواقعية على كل المجتمع المصرى والعمل على القضاء التام على كل فساد فان الفساد يأتى بالهزيمة بل بالهزائم المتواليه فى كل شىء يهم المجتمع نعم التمسك بالحق والعدل وفرضه على كل المجتمع أولى الخطوات ناحية النصر فى كل شىء وها نحن فى مشكلة السد ومشكلة الماء وتمنا السماء ان الله معنا طالما نحن معه وكل محافظات مصرنا سماءها تمطر سيولا من الماء نعم ليس هناك مشكلة والمشكلة الظاهرة بالفعل هو عدم تطبيقنا للحق وفرض العدل ودوما يذكرنا الله بعظيم أياته كى نفكر تفكيرا سليما نعم الحق معنا لوكنا معه بالفعل فى كل شىء والكل يعلم أن كل الأراضصى التى حول منابع النيل هى ملكية خاصة لمصرنا والاستعمار الغربى والصهيونية العالمية تعلم ذلك علم اليقين نعم انهم العدو اللدود لله ولرسوله وللمؤمنين فى كل مكان كل العالم من حولنا هو التابع المخلص الأمين للشيان ابليس الابالسة ضد الله والدين فهل يا ترى لهم النصر على الله وعلينا أبد لم ولن يكون على الاطلاق نعم فعندما أضرب فى المليان نضرب على رأس الأفعى وعلى زيلها كى تنقضى المشكلة المؤرقة للجميع مع العلم أن مصرنا تمتلك الكثير والكثير من المياه وتصديرها للأخرين وخاصة للسعودية ودول الخليج نعم يجب أن تكون هذه المشاريع فى المستقبل من أوليات الاقتصاد المصرى نحن على بحرين عظيمين وهذان البحران مع الأمطار التى تنهمر فى كل مكان على أرض مصرنا تزيد المخزون من المياه الجوفيه التى لو استخرجناها بجانب النيل لكان خيرأعظيما وأقتصاد يفوق اقتصاد كل العالم من حولنا مجمعا نعم انها الحقيقة مع الاستمرار فى الدفاع وبشراسة عن منابع نيلنا العظيم فمصر بالفعل هبة النيل مع العمل فى الزيادة لمشاريع تحلية البحرين العظيمين الأحمر والأبيض مع استخراج المياه الجوفيه لزراعة صحراءنا المترامية الأطراف مع انشاء مدن جديدة فى كل الصحراء من حولنا وتنمية سيناء الحبيبة الى قلوبنا جميعا وتس وأنشاء المزيد والمزيد من المدن فى كل ربوعها وتهجير الملايين من المصريين للعيش فيها نعم الضرب فى المليان أصبح شىء يفرض نفسه علينا ضرب رأس الأفعى الكيان الصهيونى وضرب كل مخططاته فى كل مكان ونحن قادرين على ذلك بقوة الايمان وبقوة الاسلام وليس بقوة السلاح .

خير النيل لكل العرب ولكن بعد القضاء على كل باطل وعلى كل شيطان رجيم يكيد لنا ويمكر ومن سنين وسنين ان الأيام قد أتت لتثبت لكل الناس أن الحق والعدل هو المنتصر على أيدى خير أجناد الأرض . احيا مصر يحيا الوطن بخير أجناد الأرض على الدوام

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى