برلمان واحزاب

” الشهابي ” يهنيء القوات المسلحة والشعب المصرى بافتتاح قاعدة 3 يوليو البحرية

” الشهابي ” يهنيء القوات المسلحة والشعب المصرى بافتتاح قاعدة 3 يوليو البحرية
متابعة – علاء حمدي
هنأ ناجى الشهابي رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية القوات المسلحة والشعب المصرى بافتتاح الرئيس عبد الفتاح السيسي قاعدة 3 يوليو البحرية والتى تعتبر أكبر قاعدة عسكرية مصرية ” جو بحرية ” فى منطقة جرجوب قرب الحدو
د الليبية وأعتبرها إستكمالا لتجهيزات القوات المسلحة المصرية للتصدى لأى تهديدات خارجية
وأشار الشهابي فى تهنئته إلى أن هذه القاعدة ستقوم بتأمين المنطقة الاقتصادية من الساحل الشمالى المصرى على البحر الابيض المتوسط ومع حدود دولة ليبيا الشقيقة ويأتى إفتتاحها فى إطار خطة التطوير الشامل للقوات البحرية المصرية وأكد انها تمثل مع القواعد العسكرية الأخرى التى تم إفتتاحها من قبل نقاط إرتكاز ومراكز إنطلاق للدعم اللوجيستي للجيش المصرى فى البحرين الأحمر والأبيض
وأشاد ناجى الشهابي رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية بتسمية القاعدة الجو بحرية بيوم الثالث من يوليو وذلك تخليدا لهذا اليوم الخالد الذى نفذ فيه الجيش قرار الشعب المصرى الذى أصدره له بثورته فى 30 يوليو 2013 بوقف المخطط الغربى المعادى وإزاحة حكم الجماعة المتطرفة المتحالفة معه ونفذه القائد العام للقوات المسلحة المصرية فى 3 يوليو 2013 ..
وأبدى الشهابي إعجابه بكلمات العميد ياسر وهبه المتحدث الرسمي للقوات المسلحة المصرى فى تقديمه الإحتفال والتى قال فيها : أحيانا تأتي الرياح بما تشتهي السفن.. لكن على السفن ألا تأمن غضبة الرياح.. ورياح جيش_مصر رياح رشيدة، لا تثور ولا تنتفض، إلا إذا تعلق الأمر بالأمن القومي المصري والعربي.. فإنها تتحول إلى أعاصير لا تُبقي ولا تذر .. ورجال القوات المسلحة المصرية يدركون جيدا طبيعة مهامهم في الحفاظ على هيبة وكرامة هذه الأمة.. ويقولون لشعبهم : إن لم نكن قادرين على ذلك .. فباطن الأرض أولى بنا من ظاهرها
وأكد ناجى الشهابي أن تلك الرسائل التى حملتها كلمات المتحدث باسم الجيش المصرى تطمئنا و تقلق أعدائنا ولكننا فى نفس الوقت نحذر من أن الوقت يداهمنا ومجلس الأمن الدولي غير الفاعل دخل هو الآخر على طريق المماطلة والتسويف الذى ساكته اثيوبيا من قبل ونخشى أن يمضى الوقت بسرعة ونفوجئ بإتمام الملء الثانى الذى يكتف حركة مصر فى ضرب السد وإخراجه من الخدمة حفاظا على مقدرات ومكتسبات شعبها وحماية لأمنها المائي والقومى ..

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى