برلمان واحزاب

” الشهابي ” يتساءل لماذا تصر الحكومة على بيع الشركات الناجحة المملوكة لها ؟!

” الشهابي ” يتساءل لماذا تصر الحكومة على بيع الشركات الناجحة المملوكة لها ؟!

متابعة – علاء حمدي

تساءال ناجى الشهابي رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية فى بيان له اليوم عن لماذا تصر الحكومة على بيع الشركات الناجحة المملوكة لها ؟!!

وأبدى الشهابي إندهاشه الكبير على الأصرار على البيع وعدم فهمه له وتابع لقد كانت الحكومة فى الماضى تبيع شركات القطاع العام وقطاع الأعمال العام تحت دعوى أنها شركات خاسرة لتبرير عملية البيع أمام الشعب بالرغم من أن تلك الشركات التى باعتها الحكومة “لأنها خاسرة” لم تكن خاسرة ولكن تعمد تخسيرها ليسهل بيعها وأستمر رئيس حزب الجيل فى إندهاشه وإستغرابه

وتساؤله قائلا : لماذا الإصرار على هدم الشركة الشرقية للدخان وبيعها بأقل من قيمتها ؟!! بالرغم من أنها شركة ناجحة وفى تقدم مستمر وحققت زيادة فى صافى أرباحها خلال الربع الثاني من العام المالى 2020/2021 بنسبة 19% وسجل 1.375 مليار جنيه مقابل 1.158 خلال نفس الفترة من العام المالى الماضى وارتفعت إيرادات الشركة لتسجل 4.211 مليار جنيه خلال الربع الثاني من العام المالى الحالى مقابل 3.976 مليار جنيه فى نفس الفترة من عام 2019/2020

واشار ناجى الشهابي إلى حجم مبيعات الشركة الشرقية للدخان اليومية تجاوزت 200مليون جنيه واضاف إلى أنه بالرغم من جائحة كورونا فإن إيرادات الشركة الشرقية للدخان “ايسترن كومباني ” وصلت خلال العام المالى الماضى إلى 14.5مليار جنيه بنسبة ارتفاع عن العام المالى الذى يسبقه 3.13% والذى كانت إيراداته 14.03مليار جنيه وحققت الشركة خلال العام المالى الماضى صافى ربح قدره 3.8 مليار جنيه ..!!

وأكد رئيس حزب الجيل والمنسق العام للائتلاف الوطني للأحزاب السياسية المصرية أن السؤال الأول الذى يطرح نفسه الآن في بعد كل ما سبق ذكره عن الشركة الشرقية للدخان ويحتاج إلى إجابة واضحة محددة من رئيس مجلس الوزراء ومن رئيس هيئة الرقابة الإدارية هو : من الذى يحمى فليب موريس فى مصر ويعمل على تمكينه من الاستيلاء على الشرقية للدخان المملوكة للدولة بأقل من نصف قيمتها بعد ضرب أسهمها فى البورصة بخفض رأس مالها السوقى من 64 مليار جنيه إلى 32 مليار جنيه بالرغم من أن حقوق المساهمين تساوى عشر أضعاف قيمتها السوقية ؟!! وتابع ناجى الشهابي أن السؤال الثانى الذى يفرض نفسه :
هل يعيد الوزير هشام توفيق وزير قطاع الأعمال الحالى ممارسات سلفه الأسبق عاطف عبيد الذى باع شركات القطاع العام بثمن بخس ؟!!

واضاف ناجى الشهابي أن السؤال الثالث الذى نراه واضحا فى سياسات ويتطلب الإجابة عليه من الدكتور مصطفى مدبولى رئيس مجلس الوزراء هو : لماذا يريد وزير قطاع الأعمال العام كسر إحتكار الدولة لإنتاج السجائر فى مصر وهى البقر الحلوب واضاف الشهابي أنه إذا أصرت الحكومة على ذلك فإن رسوم رخصة إنتاج السجائر والتى كانت الحكومة تنتوى طرحها يجب ألا تقل عن 3 مليارات جنيه وتتبع إجراءات شفافة فى طرحها من خلال دعوة كل الشركات العالمية للمزايدة عليها فى العلن وأمام وسائل الإعلام المختلفة !!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى