عاجل

الشلل الدماغي : حسنى حمادي: خبيرة مركز الاطفال ذوي الحاجات الخاصة .. مكتب المغرب

الشلل الدماغي : حسنى حمادي: خبيرة مركز الاطفال ذوي الحاجات الخاصة .. مكتب المغرب
التشخيص
إذا اشتبه طبيب العائلة أو طبيب الأطفال في إصابة طفلك بالشلل الدماغي، فسوف يقيّم علامات طفلك أعراضه، ويراجع تاريخه الطبي، ويجري تقييمًا بدنيًا. قد يحيلك الطبيب إلى أخصائي مُدرب على علاج الأطفال المصابين بأمراض في الدماغ والجهاز العصبي (أخصائي أعصاب الأطفال).
كما سيطلب الطبيب الخضوع إلى عدة اختبارات لإجراء تشخيص، واستبعاد الأسباب الممكنة الأخرى.
فحوص الدماغ
يمكن لتقنيات تصوير المخ أن تكشف مناطق التضرر أو التطور غير الطبيعي في المخ. قد تتضمن هذه الاختبارات ما يلي:
التصوير بالرنين المغناطيسي (MRI). يستخدم التصوير بالرنين المغناطيسي موجات الراديو ومجالاً مغناطيسيًا قويًا لإنتاج صور مفصلة وثلاثية الأبعاد أو مقطعية-مستعرضة لمخ طفلك. يمكن للتصوير بالرنين المغناطيسي (MRI) كشف أي آفات أو شذوذات في مخ طفلك.
وهو اختبار غير مؤلم، ولكنه ضوضائي ويمكن أن يستغرق إتمامه مدة حوالي ساعة. ويرجح أن يتلقى طفلك مهدئًا بسيطًا قبلها. عادةً ما يكون التصوير بالرنين المغناطيسي هو اختبار التصوير المفضل.
تصوير الجمجمة بالموجات فوق الصوتية: يمكن إجراء ذلك خلال الطفولة المبكرة. يستخدم تصوير الجمجمة بالموجات فوق الصوتية موجات صوتية عالية التردد للحصول على صور للمخ. لا ينتج التصوير بالموجات فوق الصوتية صورة تفصيلية، ولكن يمكن استخدامه لسرعته ورخص سعره، ويمكنه توفير تقييم مبدئي قيّم للمخ.
التخطيط الكهربائي للدماغ (EEG)
إن أصيب طفلك بنوبات، فقد يطلب طبيبك تخطيطًا كهربائيًا للدماغ (EEG) لتحديد ما إذا كان مصابًا بالصرع، وهو ما يحدث غالبًا للأشخاص المصابين بالشلل الدماغي. في اختبار التخطيط الكهربائي للدماغ (EEG)، تثبت سلسلة من الأقطاب على فروة رأس طفلك.
وتسجل أقطاب التخطيط الكهربائي للدماغ (EEG) النشاط الكهربائي لمخ طفلك. وإن كان مصابًا بالصرع، فمن الشائع أن تكون هناك تغيرات في الأنماط الطبيعية لموجات المخ.
الاختبارات المختبرية
تفحص الاختبارات المعملية أيضًا المشكلات الجينية أو المتعلقة بالتمثيل الغذائي.
فحوصات إضافية
إذا تم تشخيص إصابة طفلك بالشلل الدماغي، فستحال على الأرجح إلى أخصائيين لإجراء تقييمات لحالات أخرى غالبًا ما تصاحب هذا الاضطراب. قد تحدد تلك الاختبارات:
ضعف البصر
ضعف السمع
تأخر التخاطب أو ضعفه
الإعاقات الذهنية
تأخرات نمائية أخرى
اضطرابات الحركة
العلاج
يحتاج الأطفال والبالغون المصابون بالشلل الدماغي لرعاية طويلة الأجل على يد فريق الرعاية الطبية. قد يتضمن هذا الفريق ما يلي:
طبيب الأطفال أو طبيب العلاج الطبيعي يشرف طبيب الأطفال على خطة العلاج والرعاية الطبية.
طبيب أعصاب الأطفال. قد ينضم طبيب حاصل على تدريب في تشخيص وعلاج الأطفال المصابين باضطرابات الدماغ والجهاز العصبي، إلى فريق رعاية الطفل.
جراح تقويم عظام. قد ينضم طبيب حاصل على تدريب في علاج اضطرابات العضلات والعظام لتشخيص وعلاج حالات العضلات.
اختصاصي العلاج الطبيعي قد يساعد اختصاصي العلاج الطبيعي طفلك في تحسين القوة ومهارات السير وإطالة العضلات.
اختصاصي العلاج المهني. يمكن أن يُقدِّم اختصاصي العلاج المهني العلاج لطفلك من أجل تطوير المهارات اليومية وتَعلُّم استخدام المنتجات المساعدة التي تساعد في ممارسة الأنشطة اليومية.
اختصاصي أمراض النطق واللغة. إن الطبيب المتدرب على تشخيص وعلاج اضطرابات النطق واللغة قد يعمل مع طفلك إذا كان يعاني من صعوبات في النطق أو البلع أو اللغة.
اختصاصي العلاج التطوري. ربما يٌقدِّم اختصاصي العلاج التطوري العلاج لمساعدة الطفل في تطوير السلوكيات والمهارات الاجتماعية والمهارات الشخصية الملائمة لعمر الطفل.
اختصاصي أمراض الصحة العقلية. إن اختصاصي أمراض الصحة العقلية، مثل اختصاصي علم النفس أو الطبيب النفسي، قد يشارك في تقديم الرعاية للطفل. قد يساعدك الطبيب أنت وطفلك في معرفة كيفية التعامل مع إعاقة الطفل.
اختصاصي المعالجة الترفيهية. المشاركة في البرامج الفنية والثقافية والنشاطات الرياضية والأحداث الأخرى التي تساعد الأطفال في زيادة المهارات والقدرات البدنية والمعرفية. وكثيرًا ما يلاحظ أولياء أمور الأطفال تحسينات في نطق الطفل وثقته بنفسه وسلامته العاطفية.
الاختصاصي الاجتماعي. قد يساعد الاختصاصي الاجتماعي أسرتك في الوصول إلى خدمات وبرنامج لفترات الرعاية الانتقالية.
مُعلِّم التربية الخاصة. يعالج مُعلِّم التربية الخاصة صعوبات التعلم ويُقرر الاحتياجات التعليمية ويُحدد المصادر التعليمية المناسبة.
الأدوية
يمكن استخدام الأدوية التي يمكنها تقليل شد العضلات لتحسين القدرات الوظيفية وعلاج الألم وإدارة المضاعفات المرتبطة بالتشنج أو أعراض الشلل الدماغي الأخرى.
من المهم التحدث مع طبيبك حول مخاطر العلاج الدوائي ومناقشة ما إذا كان العلاج الطبي ملائمًا لاحتياجات طفلك. يعتمد تحديد الدواء على ما إذا كانت المشكلة تؤثر في عضلات محددة فقط (محصورة) أو الجسم كله (عامة). تتضمن العلاجات الدوائية ما يلي:
الشناج المحصور. عندما يكون الشناج محصورًا في مجموعة عضلية واحدة، يمكن لطبيبك التوصية بحقن onabotulinumtoxinA (بوتوكس) في العضلة مباشرة أو العصب أو كليهما. يمكن لحقن البوتوكس المساعدة في تحسين سيل اللعاب. يحتاج طفلك إلى إجراء الحقن كل ثلاثة أشهر.
ويمكن أن تتضمن الآثار الجانبية الألم أو أعراضًا معتدلة تشبه أعراض الإنفلونزا أو كدمات أو ضعفًا شديدًا. وتتضمن الآثار الجانبية الأخرى الأكثر خطورة صعوبة في التنفس والبلع.
الشناج المعمم. في حالة تأثر الجسم بالكامل، يمكن لمرخيات العضلات التي تؤخذ عن طريق الفم العمل على إرخاء التيبس والعضلات المنقبضة. وتتضمن هذه العقاقير ديازيبام (فاليوم) ودانترولين (دانتريم) وباكلوفين (جابلوفين).
ويحمل ديازيبام بعض المخاطر التبعية، لذا لا ينصح باستخدامه على المدى الطويل. وتتضمن آثاره الجانبية النعاس والضعف وسيلان اللعاب.
تتضمن الآثار الجانبية لدانترولين النوم والضعف والغثيان والإسهال.
بينما تتضمن الآثار الجانبية لباكلوفين النوم والتشوش الذهني والغثيان. لاحظ أنه يمكن ضخ باكلوفين إلى الحبل الشوكي مباشرة باستخدام أنبوب. وتتم زراعة الأنبوب جراحيًا تحت جلد البطن.
يمكن أيضًا وصف أدوية لطفلك لتقليل سيلان اللعاب. ويمكن لأدوية، مثل تريهكسفينيديل أو سكوبولامين أو غليكوبيرولات (روبينول، ربينول فورت) المساعدة، كما يمكن أيضًا لحقن البوتكس في الغدد اللعابية.
العلاجات
توجد العديد من طرق العلاج غير الدوائية التي تساعد المصاب بشلل الدماغ في تعزيز قدراته الوظيفية.
العلاج الطبيعي. تساعد التمارين والرياضات العضلية في تعزيز قوة طفلكِ ومرونته وتوازنه ونموه الحركي والتحرك. كذلك، ستتعلمين كيف تقومين بتلبية احتياجات طفلكِ اليومية في المنزل بأمان، مثل الاستحمام والتغذية.
في أول سنة إلى سنتين بعد الولادة، يقدم اختصاصيو العلاج الطبيعي والعلاج المهني الدعم في مسائل مثل التحكم في الرأس والجذع والتقلُّب والإمساك. ولاحقًا، يشارك كلا النوعين من اختصاصيي العلاج في تقييمات الكرسي المتحرك.
وربما يوصي الأطباء بتركيب سنادات أو جبائر لطفلكِ. تساعد بعض هذه الدعائم على تحسين القدرات الوظيفية، مثل تعزيز القدرة على المشي. وتعمل غيرها على تمديد العضلات المتيبسة لوقاية طفلكِ من تصلب العضلات (التقفع).
العلاج الوظيفي. يعمل استخدام الاستراتيجيات البديلة والأجهزة المساعدة والاستعانة باختصاصي العلاج المهني على تقوية اعتماد طفلكِ على نفسه للمشاركة في أداء الأنشطة اليومية وأعمال المنزل والمدرسة والمجتمع.
تشمل الأجهزة المساعدة المشايات أو العكازات رباعية الأرجل أو أنظمة الجلوس أو الكراسي المتحركة الكهربائية.
علاج أمراض اللغة والتخاطب. يساعد اختصاصيو أمراض اللغة والتخاطب في تحسين قدرة طفلكِ على التحدث بوضوح أو التواصل باستخدام لغة الإشارة.
ويمكن لاختصاصيي أمراض اللغة والتخاطبأيضًا تعليم طفلكِ استخدام أجهزة التواصل، مثل الكمبيوتر ومعدل الصوت، إذا كان التواصل صعبًا.
وتشمل أجهزة التواصل الأخرى لوحًا مثبت عليه صور لأدوات وأنشطة يمكن أن يراها طفلكِ في الحياة اليومية. ويمكنه تركيب الجمل بالإشارة إلى الصور.
ويستطيع اختصاصيو التخاطب أيضًا علاج الصعوبات التي يعاني منها الطفل في العضلات المستخدمة في الأكل والبلع.
العلاج الترفيهي يستفيد بعض الأطفال من طرق العلاج الترفيهي، مثل ركوب الخيل العلاجي. ويساعد هذا النوع من العلاج في تحسين القدرات الحركية لدى الطفل، بالإضافة إلى التخاطب والصحة النفسية.
الإجراءات الجراحية وغيرها من الإجراءات
قد تكون هناك حاجة إلى إجراء عملية جراحية لتقليل شد العضلات أو تصحيح شذوذ العظم الناجم عن الشناج. تشمل هذه العلاجات ما يلي:
جراحة تقويم العظام. قد يحتاج الأطفال المصابون بتقفعات أو تشوهات شديدة إلى إجراء جراحة في العظام أو المفاصل لوضع الذراعين والوركين والساقين في مواضعهم الصحيحة.
كما يمكن أن تطيل الإجراءات الجراحية العضلات والأوتار القصيرة نسبيًا بسبب التقفعات الشديدة. يمكن لهذه التصحيحات أن تخفف من الألم وتحسن الحركة. كما قد تُسهل الإجراءات من استخدام جهاز المشي أو الدعامات أو العكازات.
قطع الأعصاب. في بعض الحالات الشديدة، عندما لا تجدي العلاجات الأخرى نفعًا، قد يقطع الجراحون الأعصاب التي تخدم العضلات المتشنجة في إجراء يُسمى بَضع الجَذْر الظَهْرِيّ الانتقائي. يعمل هذا على إرخاء العضلة وتخفيف الألم، ولكن يمكنها أن تسبب الشعور بالخدر أيضًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى