عام

الشام الجديد والعرقلة الامريكية

الشام الجديد والعرقلة الامريكية

 

بقلم حمادة عبد الجليل خشبة

 

منذ يومان زار الرئيس عبد الفتاح السيسي العاصمة العراقيه بغداد، في زياره تاريخية هي الأولى لرئيس مصري منذ ثلاثين عام، بهدف حضور قمه عربيه مشتركه بين الدول العربيه الثلاثة مصر و العراق والاردن برئاسة العراق وعلى ارض العراق.

 

أقام الرئيس العراقي استقبالاً كبيراً بالطائرات والمقاتلات العراقيه فور وصول طائرة الرئيس السيسي الأجواء الجويه العراقيه، وقابله الرئيس العراقي بالخيول والفرق الموسيقيه وغيرها من الفرق المرتديه للملابس الاثريه العراقيه ، يليق برئيس مصر ودولة حضاره عراقيه

هذه الزيارة تحمل معها بشائر الخير للشعب المصري والعراقي والاردني، على أن يكون هناك تكتل اقتصادي عربي على شكل اتحاد أوروبي صغير ظل حلم يُراود الكثير من الدول العربيه حتى فشلت التجارب في السنوات الماضيه، مثل تجربة السوق العربيه المشتركة التي كانت تنتهي دائما بالفشل وجسد فيلم شورت وفانله وكاب ما كان يحدث في السوق العربيه المشتركة.

 

حتى اصبح الحلم يتحقق وهو احد اهم المشروعات القومية والتي وُضعت في أجندة الرئيسَ، والتي قد تكون نواه لتكتل اقتصادي ضخم بين الثلاث دول العربيه إسمه الشام الجديد والتي سيغير شكل منطقة الشرق الأوسط اقتصادياً وسياسياً وعسكرياً.

 

مشروع الشام الجديد هو مشروع عملاق يفيد جميع الدول العربيه المشتركه والتي بدأت بها مصر والعراق والاردن بحيث كل دوله تستفيد من مزايا الدولة الأخرى فمصر لديها طاقه كهربائيه عملاقه وايدي عامله وعقول بشريه والعراق لديها النفط والاردن لديها الموقع الجغرافي الغير عادي.

 

يبدأ مشروع الشام الجديد بتنفيذ خط أنبوب نفطي ضخم من منطقة البصرة في العراق وصولا الي ميناء العقبة في الأردن ومنها إلى مصر وبتسهيلات تصل إلي ثلث سعر البرميل العالمي حسب تصريحات العراق ، كمرحلة أولي ومنها في المرحلة التاليه ان يصل إلى أوروبا عن طريق مصر مما يجعل مصر مركزا لتصدير البترول الي أوروبا ومنها ما يعزز مكانتها السياسيه والاقتصادية في العالم، بالاضافه إلى تاسيسها مع بعض الدول العربيه والاوروبيه منظمة العاز في شرق المتوسط ومقرها القاهرة

 

وبالتوازي مع هذا المشروع انشاء خط ربط كهربائي من مصر يصل إلى العراق والاردن لتصدير الكهرباء من مصر إلى العراق التي تعاني من نقص شديد في الكهرباء، وكذلك الأردن، ومنها الي دول الخليج، نظرا لامتللك مصر اكبر محطات كهربائيه في العالم سواء طاقه نظيفه او الطاقة العامله بالغاز او الرياح.

فتشبيه الشام الجديد بالاتحاد الأوروبي ليست مبالغه فكذلك بدا الاتحاد الأوروبي.

 

ليس سهلاً على أوروبا وامريكا والدول المتربصه بمصر والعرب ان ينجح هذا المشروع، فنجاح هذا المشروع يعطي لمصر قوة عظمى في مجال إنتاج وتصدير الطاقة.

 

قبل أن يجف الحبر المكتوب للبيان الختامي في القمه العربيه المشتركه بين مصر والعراق والاردن.

 

أصدر الرئيس الأمريكي جوبايدن تعليماته بضربات عسكرية جويه لمنشآة ايرانيه على الأراضي العراقيه بحجة استغلالها من قبل مليشيات مدعومه من إيران وتقوم بشن هجمات على الافراد الامريكان والمنشآة الامريكيه على الأراضي العراقيه، في حين أن هذا الضرب يتم منذ سنوات ماضيه، ولم تنتبه أمريكا الي في هذا التوقيت وهذه اللحظة التاريخيه بالذات. المصدر (قناة مصر احمد عبد الهادي).

 

أمريكا ضربت إيران فوق الأراضي العراقيه والسورية وليس فوق الأراضي الايرانيه، واكيد سوف تقوم إيران بالرد على أمريكا، وتركيا اكيد هتتحرك لوجود مصالح رخيصه، وتربصها بمصر في هذا الوقت، لابعادها عن نهبها لليبيا والعراق وسوريا.

وتتجمع الدول الثلاثة فوق الأراضي العراقيه، وهدف الضربة الامريكيه هو تعطيل وعرقلة مشروع الشام الجديد. حتى لا يكون تكتل عربي قوي ضد الاتحاد الأوروبي والأمريكي.

عاشة مصر حره مستقله وعاش شعبها وقادتها

تحيامصر تحيامصر تحيامصر

#حماده_عبدالجليل_خشبه

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى