مفالات واراء حرة

الزيارة المقدسة

الزيارة المقدسة

بقلم: مجدي النويهي

منذ سنتين زرت مكة المكرمة وطوفت بالبيت حول الكعبة المشرفة . وزرت المدينة المنورة . وتريثت عند القبر المطهر.للمصطفى عليه الصلاة والسلام . وخيل إلى اننى أطأ بقدمى هذا المكان نفسه الذى وطئته .

أقدام جدتى وأمى حينما زارتا الأراضى المقدسة حاجتين . وعادتا منها تحكيان ما أحستا به من بهر. وما شملاهما من إيمان وطهر . وكنت أنصت إلى جدتى وأنا بعد طفل أو صبي مفتوح الفم والدهشة ومغمض العينين رهبة وخشوع . وتداعت الصور سريعا وألغى الخيال الزمن .

فإذا بى وأنا واقف فى مكة والمدينة أسمع وقع أقدام عزيزة علي. ﻻبد انهما مرتا من هذا المكان وتريثتا هنا او هناك . آية متاعب ومشاق لاقتهما فى زمن لم تكن فيه وسائل المواصلات كما هى الأن . والدرب الطوالى كما كانت تسميه جدتى . وهو المسافة بين مكة والمدينة .

قطعته انا فى سيارة مكيفة سريعة تخطف الطريق خطفا . وقطعته جدتى على ظهور الجمال . وقطعنه امى فى ظروف أيسر ولكنها كانت فى افضل الصور معاناة .كل هذا طواه الخيال طوى الزمن كأنه صفحة يكفى أن تقلبها لتذهب .

هو نفس الشعور الذى شملنى وأنا أزور البيت الحرام وقبرالمصطفى عليه الصلاة والسلام ..هل للزمن جرم؟ . هل للزمن كيان؟ .

أليس الخاطرقادر على أن يطوى العشرات والمئات من السنين فى غمضة عين فى لمحة خاطر….

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى