مفالات واراء حرة

الخفاش وعلاقته بالأمراض

الخفاش وعلاقته بالأمراض

رغم أن الخفاش يتمتع بخصائص فريدة مقارنة بغيره من الثدييات، لكنه حاليا يتمتع بسمعة غير جيدة، خاصة بعد بأتهامه بأنه مصدر فيروس كورونا حيث نشر باحثون دوليون، مؤخرا، بحثا واسعا هو الأكبر من نوعه حول فيروسات كورونا في حيوان الخفاش الذي يرجحُ أن يكون سببا في انتقال عدوى “كوفيد19” وأشارت الدراسة إلى أن الحيوان المعروف بخفاش حدوة الحصان يساعد بشكل كبير على تطور فيروسات كورونا، كما أنه خزان أساسي لفيروس “سارس” الذي يؤدي إلى اضطرابات تنفسية إلى البشر.وفي حال صحة هذه الفرضية، فإن فيروس “كورونا” سينضاف إلى فيروسات أخرى خطيرة يحملها طائر الخفاش، وكان الطائر قد تسبب قبل سنوات بانتشار فيروسات

 مثل “سارس” و”ميرس”، وذلك لأن الخفاش يستطيع أن يحمل فيروسات مختلفة دون أن يمرض.

ويوصف الخفاش بأنه “خزان للفيروسات” التي سببت عددا من الأمراض والأوبئة في أفريقيا وماليزيا وبنغلاديش وأستراليا وغير ذلك، ولا يقتصر الأمر على الفيروساتالمذكورة،
حيث يحمل الخفاش عدوى “إيبولا”، كما يحمل فيروس “داء الكلب” بتفوقه مناعيا على باقي الكائنات الثديية.
يشكّل الخفاش خطرا كبيرا على الإنسان، نظرا إلى قدرته على التعايش مع الفيروسات وحاول العلماء طيلة سنوات أن يكتشفوا كيف يستطيع الخفاش أن يتعايش مع عدد هائل من الفيروسات، ووجدوا أن الجهاز المناعي للطائر تأقلم بشكل تدريجي من جرّاء الطيران.
وفي سنة 2018، كشفت مقالة علمية منشورة بمجلة “سيل هوست آند ميكروب”، أن طائر الخفاش يقاوم الفيروسات بفضل خاصية فريدة في حمضه النووي، وكتب العلماء المشاركون في الدراسة، أنه حينما يحلّق الطائر، فإنه جسمه يفرز أجزاء من الحمض النووي وحين تصل هذه الأجزاء من الحمض النووي إلى مناطق عدة من الجسم، فإنها تؤدي إلى تأثيرات غير مرغوب فيها مثل الالتهاب والاضطرابات الصحية، لكن هذا لا يحصل للخفاش.
كما يتمتع جسم الخفاش بقابلية على رصد الآليات التي تسبب الأمراض، ثم يقوم بإضعافها، وهذا الأمر يجعل منه “كائنا” ذا خصائص معقدة.فلقد اكتشفنا أن الخفافيش قد يكون لديها نظام مناعة عظيم، يتكيف بطريقة خاصة مع الأمراض ومسببات الأمراض “هذه القدرة الرائعة على المرونة يمكن أن تسفر عن علاجات جديدة لدعم الدفاعات البشرية المضادة للفيروسات”.
دكتور/ عبد العليم سعد سليمان
استاذ علم الحيوان الزراعي
كلية الزراعة – جامعة سوهاج- مصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى