مفالات واراء حرة

الخطأ مِن البدرى ، ولكن مازال الوقت بدرى

الخطأ مِن البدرى ، ولكن مازال الوقت بدرى

بقلم – محمد حمدى

بدون أدنى شك أن المدير الفنى لمنتخبنا حسام البدرى أخطأ الليلة -مساء الأحد الموافق 5سبتمبر2021م- ؛ بعدم إجراءه تبديلات حتى تم طرد لاعب محور الإرتكاز الثالث ، اللاعب عمر جبر؛ بحصوله على البطاقة الصفراء الثانية للخشونة فى الدقيقة 70 ؛ ليلعبَ المنتخب المصرى أمام مضيفه الجابون بعشر لاعبيِن فقط …..

وكان مِن مهام اللاعب عمر جبر ، مساندة الظهير الأيمن أحمد توفيق ، الذى ظهر بمستوى غير جيد ، والذى كان ثغرة فى خط ظهر منتخبنا الوطنى ، قدم عمر جبر المساندة لأحمد توفيق بقدر المستطاع !

لعب الجناح الأيمن النجم محمد صلاح بدون إمداد ، وتموين طوال التسعين دقيقة ؛ جراء الضعف الدفاعى للجبهة اليمنى (عمر جبر ، أحمد توفيق)، وبالتالى المساندة الهجومية مِن الجبهة اليمنى كانت ضعيفة !

تقدم منتخب الجابون بُعيد طرد عمر جبر ، وإصابة أحمد توفيق ، لم تفلح التبديلات التى أجراها الجهاز الفنى للمنتخب الوطنى ؛ لإنها أتت متأخرة …

كان مِن الأصوب أن يتم تبديل لاعب الإرتكاز الثالث اللاعب عمر جبر فى نهاية الشوط الأول بعد حصوله على الإنذار الأول ، بخروجه ، ونزول اللاعب طارق حامد ، الذى كان سيقدم دعم للفريق أكثر .

ويا حبذا لو تم تبديل اللاعب أحمد توفيق ، باللاعب باهر محمدى ، فى بداية الشوط الثانى ؛ لنشطت الجبهة اليمنى ، التى بها النجم المخضرم النجم محمد صلاح !!

قدر الله وما شاء فعل ، والحمدلله على نقطة التعادل التى جاءت فى الدقيقة تسعين عن طريق اللاعب البديل مصطفى محمد !

مازال الوقت بدرى ؛ فأرجو أن لا يتكرر مثل هذا الخطأ الكبير مِن الجهاز الفنى ، فمازلنا فى بداية تصفيات كأس العالم المقامة بالشقيقة قطر 2022م -جولتَين -.

نحمد الله على الأربع نقاط التى تم جمعها مِن جولتَين ، بالفوز على أنجولا 1-0 ، والتعادل أمام الجابون 1-1 ، وأرجو دعم الجهاز الفنى الوطنى حتى أخر دقيقة مِن المنافسة ، وأنا على يقين أن مثل هذه الهفوة لن تتكررَ .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى