الشعر

"الحنين و الأمل"فتحي موافي الجويلي..

“الحنين و الأمل”فتحي موافي الجويلي..
،،،،،
أنى من الذنوب أتحلل
ومن العيوب أتجمل
من خطايا النفس أتعذب
ومن ذائقة الأجساد أتعوذوا
من. الأم الروح أتوجعوا
يا لحسون غائبا عن مجسده
فعاد. وما. عاد لمسكنه
الأشجار تتجمل وتتزين
يحمل أغصان الزيتون
والسلام له معنونوا
فهل. له. من مرقدى
مشتاق. لضمه موطنى
أريد أن تنزفنى العروق
ليكن الفؤاد هو مضختى
هو مسكنى و مودتي
ما غاب عنى الحنين
والأشتياق. الأولي
أنى. غريب لا بل
قريب أتالم
موجوع أنا بكاءا
على موجعى
أين اقطن وروحى
فيك تسعدوا
أيكون الجزع موجود
والفؤاد مسكون
والشوق الذى ابكى
العيون
وأنا منكم. أتحيروا!؟
أحتارت الدموع
فأحتارت الألسنه
فى وصف الشعور
إني بمحرابى أتعبدوا
وليداوى جراحى
كل معذب
سأهجر الذنوب
والعيوب
لا رجوع لا وعود
لن أعود
إذا عدت سأعود
بلا ذنوب وقيود
نبضى متمسك
بجسدى مهما زادت
الأوجاع. والهموم
أنا. فداءك
أنت لي الحياة
والوجود والروح

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى