مفالات واراء حرة

الحناء في المغرب..معشوقة النساء

الحناء في المغرب..معشوقة النساء

عماد فواز …المغرب
.
للحنة مكانة مهمة لدى المغربيات، مكانة مبنية على معتقدات وعادات متوارثة من آلاف السنين، مرتبطة بجميع المناسبات تقريبا، الزواج والطلاق في بعض مناطق المملكة والمآتم والزينة بدون مناسبة، وضمن طقوس الحمام الشعبي، والولادة، واحتفالات الأعياد.. تقريبا الحنة حاضرة في كل مناسبات المرأة المغربية.

رغم تطور أدوات الزينة وموضاتها، إلا أن الحنة البلدية التقليدية مازالت في قمة أولويات المرأة في المغرب، ليس لفوائدها الصحية للبشرة والشعر فقط، انما لجمال نقوشها وروعة طلتها، ومتعة طقوس الحنة، فلكل مناسبة طقوس مختلفة، للعرس الحنة ركن من أركان المناسبة، له ترتيبات وفقرات وخطوات يتم التحضر لها بعناية، وللولادة طقوس مختلفة، والاستعداد للأعياد الدينية مثل عيد الفطر وعيد الأضحى طقوس أخرى وطرق متنوعة في النقش، حتى في مناطق الصحراء المغربية هناك قبائل تحتفل بالطلاق والاستعداد لحفل الطلاق له حنته المختلفة.

نقوش الحنة في المغرب من التراث، جميعها مأخوذة من البيئة، الورد والأشكال الهندسية، أوراق الشجر والسمكة والقمر أو الشمس، نقوش تتزين بها النساء تشاهدها يوميا في كل مكان تقريبا، الحنة ليست زينة فقط في المغرب، هي جزء من هوية المرأة المغربية، النقاشات تقريبا في كل سوق، كثيرا ما تصادق النقاشات في الشارع، تحمل “الإبرة” والحنة المعجونة وكتالوج الأشكال، وتنادي على زبائنها وكلها يقين بأن سلعتها رائجة، المغربيات يعشقن الحنة.

لكل مناسبة تحضر فيها الحنة طقوس مليئة بالتفاصيل، لذلك لا يمكن حصر موضوع الحنة في منشور واحد.. نتحدث عنها مناسبة مناسبة بالتفصيل في منشورات قادمة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى