ثقافاتقصص

الحلقة الخامسة بلاد الغرب والزهور

الحلقة الخامسة 
تاليف / عبدالحق عبده
بلاد الغرب والزهور
خرج حكيم الخامس ناحية الغرب يجوب الصحراء ما بين رمالها الناعمة وفى أثناء الرحلة الطويلة رأى العجب العجاب …. أناس يعيشون بطرق بدائية يحملون أمتعتهم فوق الجمال يعيشون حول الآبار وتظلهم الخيام ولكن وجد في الصحراء سعف النخيل يتلاعب بها الهواء فعرف أنها قرية لأبد أنهم يعرفون الزهور وعند وصوله القرية تجمع الناس وهم في حزن شديد فخرج كبير القرية بملابس غريبة لم يرها من قبل فدار بينهم حديث عما يحل بالقرية من متاعب وما يعانيه أهلها ….
الحكيم الخامس : لماذا أرى وجوه القرية حزينة ؟
كبير القرية : لقد كنا نزرع الزهور ..ونرسلها الى أقرب مدينة وكانت تمثل لنا دخلا كبيرا .
الحكيم الخامس : وماذا حدث وأين الزهور ؟
كبير القرية : لقد أستيقظنا يوما فى الصباح ..وذهب الفلاحون الى حقولهم ليتابعوا عملهم مثل كل يوم ولكنهم وجدوا شيئا أذهل العقول ..لم يجدوا الزهور التى كانت تجمل الحقول ..وجدوا أنها رحلت .
الحكيم الخامس : وهل علمتم الى أين ذهبت ؟
كبير القرية : نعم ..لقد رحلت فى اواسط الصحراء حول بئر مهجور تحيطه الذئاب من كل مكان ولا يعرف غير واحد منا الوصول إليها .
الحكيم الخامس : هل يستطيع هذا الشخص أن يصل بى إلى هذا المكان .
كبير القرية : نعم … يا مسرور أذهب مع الحكيم أجعله يصل الى البئر المهجور .
مسرور : سمعا وطاعة يا كبير القرية .
ويخرج الحكيم الخامس ومسرور ليصلا إلى البئر المهجور التى تحيطه الذئاب من كل مكان ولحسن الحظ كانت الذئاب في رحلة صيد تصل لثلاثة أيام والزهور بجانب البئر .
والحكيم في حيرة من أمرة ويتسأل كيف أتواصل مع الزهور وأنا لا أعرف لغتها وكيف أعرف السبب ولابد ان أعرف السبب وإلا ستعلق رقبتي فوق أبواب المدينة .. فخطرت له فكرة فالمطر ينعش الزهور ولكن هل يجتمع السحاب وتمطر في هذا المكان وبينما هو غارق في أفكاره جاءت السحاب وأمطر المكان ..فسأل الحكيم قطرات المياة قائلا لها ..
الحكيم الخامس : يا أيتها القطرات هل تساعديني في أمر جلل ؟
قطرات المياه : نعم .. يا حكيم القرية ماذا تريد ؟
الحكيم الخامس : أرجو منك أن تسألي الزهور عن سبب رحيلها عن القرية ومجيئها الى هنا ؟ وكيف تعود ؟
قطرات المياه : نعم هذا أمر خطير
ودار حوار بين الزهور وقطرات المياه
قطرات المياه : أيتها الزهور الجميلة ذات الروائح العطرة ما الذى جاء بك الى هنا ولماذا تركتى القرية ؟
الزهور : هم السبب ……. هم السبب
قطرات المياه : من تقصدين ؟ ومن السبب ؟
الزهور : بنى البشر ..بنى البشر
قطرات المياه : بنى البشر .. وكيف ذلك ؟
الزهور : نحن نعيش في الصحراء وتهب الرياح علينا من كل مكان وقديما كانوا يزرعون الأشجار التي تمنع وصول الرمال إلينا والأن يقطع البشر كل شجر ليصنع منها الأثاث الفاخرة وتبيعه فدمر البيئة وحولها إلى صحراء جرداء وهو يعلم أهمية هذه الأشجار لنا وله ولكنه يقطعها ولا يهتم بنا فلذلك تركنا المكان … فلو عاد لزراعتها والاهتمام بها عدنا وإلا لن نعود … لن نعود .
خرج الحكيم بعد أن نعرف السبب وهو يهرول عرفت السبب … عرفت السبب وعاد الى المدينة .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى