مفالات واراء حرة

الحرب المُعلنة على الأزهرالشريف

الحرب المُعلنة على الأزهرالشريف
بقلم-محمدحمدى السيد
مُنذ عام 361هجرية و 972م والأزهر الشريف يعتبر من أعظم القلاع الإسلامية الحصينة الى الأن ولقد تخرج من بين جنبات الأزهرعلى مدار تاريخه الممتد أعلام كثيرين دافعوا عن الإسلام مثل العروسى والمراغى وشلتوت والشرقاوى ومحمد عبده ورفاعة الطهطاوى وجمال الدين الإفغانى والغزالى والشعراوى….
والأن يعتبر الأزهر فى عنفوانة ؛لما يتمتع به الأن من كوكبة من الأعلام لا تقل عن جهابذة الماضى فيكاد لا تخلو أى قرية أو أى حى أو أى نجع… منهم،بالإضافة الى صحافة الأزهر التى تعتبر زاد لكل مُحتاج للنهل من الثقافة الإسلامية والدينية ،هذا فضلاً عن أن التعليم الأزهرى له قوته المشهود لها على الساحة التعليمية الأن ،ناهيك عن بعثات وقوافل أزهرية لجميع البلدان الإسلامية….
فدور الأزهر فى المجتمع عظيم جداً بالرغم من أن الأعداء تتربص به فى الداخل والخارج فهناك من يفترى على الأزهر ويقول : “انه يصنع الإرهاب” أوأن “علماءه يصفقون للظلم”…..ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم ،والأزهر الشريف صاحب المذهب الأشعرى السنى بعيد تماماً عن هذه الفريات ؛لأنه يدعو الى الوسطية والخطاب الدينى الصحيح وينبذ العنف ،ولكن للأسف هناك مأجرين ومقلدين يريدون النيل من الإسلام؛لخدمة أعداء الإسلام ،وهم فى طريقهم لنيل من الإسلام يريدون هدم قلاعه وأعظم قلاع الإسلام هى الأزهر الشريف فهم يسعون الى إغلاق معاهده وجامعته التى أضاءت العالم أجمع ؛لكى يحققوا مأربهم الدنيئة، ولكن الله سوف ينصر الأزهر وعلماء الأزهر إن شاء الله على هؤلاء السفهاء!
واللهم انصرالاسلام والمسلمين واحفظ الازهر الشريف واهلك كل ظالم يا أرحم الراحمين وصل وسلم على نبينامحمد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى