مفالات واراء حرة

الحاوي يكتب.. القرارات الأخيره الخاصة بتحصيل مقابل حق الإنتفاع كافيه لإقالة وزير الري والموارد المائية

الحاوي يكتب.. القرارات الأخيره الخاصة بتحصيل مقابل حق الإنتفاع كافيه لإقالة وزير الري والموارد المائية

بقلم..أحمد الحاوي
إن حالة الإحتقان التي عايشها المواطنين بكافة قري ونجوع ومدن محافظات مصر ؛خلال العام والنصف و منذ إقرار تعديلات بنود مقابل حق الإنتفاع بالأملاك العامه ذات الصلة بالري والصرف ؛ والصادر في 1/8/2018 قرار رقم 280 لسنة 2018 لكفيله وحدها بإقالة الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري ؛ لما حوته هذه القرارات الغير مسئولة من إرتفاع مقابل حق الإنتفاع بالأملاك العامه ذات الصلة بالري والصرف ؛ بصورة فاقت حد الخيال؛ بعد أن ارتفعت قيمة المتر الواحد سواء الزراعة أو التشوين أو الأطواف أو المغروسات من الاشجار وغيرهما من واحد جنيه سنويا الي واحد جنية شهريا لتصبح 12 ضعفا خلاف الغرامة المالية الأربعة أضعاف مايعني زيادة 47 ضعف آخري الأمر الذي يستحيل تنفيذه نظرا لضعف مقدرات المواطنين الماليه ؛ وهو ما أوجب حالة السخط بين أوساط المصريين البسطاء اللذين يتقوتون عيشهم يوم بيوم.
 

فإن هذه الحالة التي رصدتها وعايشتها منذ عام ونصف تقريبا من خلال تغطيتي للحدث بين أهالينا البسطاء واللذين وقفوا عاجزين عن سداد هذه المبالغ المغالي فيها مهددين لمطاردات المحاكم ؛ الأمر الذي ينم علي عدم أمانة المسئولين الموكل لهم أمر تعديل القرارات الواجب تغييرها لتصحيح هذه الأخطاء رفقا بالمواطنين اللذين يكافحون العيش.

 

ولما كان هذا التخبط في إتخاذ القرارات وجب علينا أن نلقي أشارة تلميحا وتوضيحا بضرورة وضع أسس علمية سلمية في وضع معايير لأختيار الوزراء علي أساس أن يكون محنكا سياسيا يتخذ قراراته في الوقت المناسب وحسب الحاله دون مغالاه ؛ ومع حق الحفاظ على مقدرات الوطن وحقوق الدولة.

 

أذن نطالب بإقالة الدكتور محمد عبدالعاطي وزير الموارد المائية والري لأنه المسئول الأول عن حالت الارتباك التي شهدتها مدن وقري الجمهورية ؛ مع ضرورة تعديل القرارات الأخيره الخاصة بتحصيل مقابل حق الإنتفاع بالأملاك العامه ذات الصلة بالري والصرف وإلغاء الغرامة المالية الأربعة أضعاف والعشرة أضعاف حتي نزيل حالات الإحتقان بين المواطنين فهل من مستجيب ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى