تقارير وتحقيقات

الجهل وضريبة التلقين والتعبئة الخاطئة لعقول استغلها مجرموا العصر

الجهل وضريبة التلقين والتعبئة الخاطئة لعقول استغلها مجرموا العصر
كتب _ اشرف المهندس
سأل القاضي قاتل الرئيس المصري السابق أنور السادات : قتلت السادات ليه ؟
قال له : “لأنه علماني”
فرد القاضي : ويعني إيه علماني؟
فقال القاتل: “ما عرفش”
وفي حادثة محاولة اغتيال الأديب المصري الراحل نجيب محفوظ سأل القاضي الرجل الذي طعن نجيب محفوظ : لماذا طعنته ؟
فقال الإرهابي : “بسبب روايته أولاد حارتنا”
فسأله القاضي : هل قرأت رواية أولاد حارتنا ؟
فقال المجرم : لا
وسأل قاضي آخر الإرهابي الذي قتل الكاتب المصري فرج فودة : لماذا اغتلت فرج فودة ؟
أجاب القاتل : لأنه كافر
فسأله القاضي : كيف عرفت أنه كافر ؟
أجاب القاتل : من كتبه
قال القاضي : ومن أي من كتبه عرفت أنه كافر ؟
القاتل : أنا لم أقرأ كتبه
القاضي : كيف ؟
أجاب القاتل : أنا لا أقرأ ولا أكتب
هكذا دفعت مجتمعاتنا ثمن الجهل وضريبة التلقين والتعبئة الخاطئة لعقول استغلها مجرموا العصر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى