تقارير وتحقيقات

الجنة ولنعم الطموح لكل طامح

الجنة ولنعم الطموح لكل طامح
بقلم-محمدحمدى السيد
معظمنا لديه طموحات كثيرة فتجد طموح البعض فى الغنى وكثرة النعم والبعض الأخر طموحه السلطة والنفوذ وطموح الأخرين أعلى المراكزالعلمية….
فالغنى والسلطة والمراكز المرموقة…. طموحات وأحلام الدنيا التى يسعى إليها معظمنا ،ولكن السعى إلى هذه الطموحات يشغلنا عن طموح وحلم أعظم وأشرف وأفضل وهو دخول الجنة فالجنة نعم الطموح لكل طامح إذا سعينا إليها كما نسعى إلى طموحاتنا الدنيوية!
فتخيل معى جنة عرضها السماوات والأرض أعدت لكل من عمل للدار الأخرة ،هذه الجنة بها ما لاعين رأت ولا أذن سمعت ولاخطرعلى قلب بشرفالجنة كما وصفها لنا القرءان الكريم وسنة الحبيب المصطفى-صل الله عليه وسلم-ترابها ممزوج بالمسك و بلاغبار الزعفران حشيشها رائحة المسك والعنبر والطيب تفوح من الأجساد ومن كل شئ فى الجنة ،المساكن فى الجنة قصور لبنة من ذهب ولبنة من فضة وخيام من أنفس المعادن فى البساتين وعلى ضفاف الأنهار وغرف عالية أعدت للأبراريراها أهل الجنة كما يرون النجوم فى الدنيا ،الأنهارفى الجنة :نهرمن العسل ونهرمن الخمرالذى لايذهب العقل ونهر من اللبن وأنهار وعيون من المياة العظيم الطعم واللون والرائحة ،الطعام فى الجنة للحوم طير وفاكهة فكل ما تشتهيه تجده فى الجنة ،لايوجد فى الجنة صرف صحى لعدم التبول والتغوط لا يوجد تعب ولاأى مرض الزوجة فى الجنة حور عين بلاحيض ولا مخاض مطيعة صوتها عذب تغنى بأجمل الألحان الجنة دارالخلود فلنعم الطموح لكل طامح…..
والطريق إلى الجنة هو الإيمان بالله وبملائكته وكتبه ورسله واليوم الأخر وأن تعمل الأعمال الصالحة وتقيم الصلاة وتؤتى الزكاة وتصوم رمضان………
وفى الختام أود أن أٌقول أن الدنيا ساعة لذتها الطاعة والأخرة دار القرار وأعذنا الله وإياكم من النار وجعلنا فى الجنة مع الأبرار فالعمل الصالح يعمرفى الدنيا الديار ويجعلك فى الأخرة مع الأخيار فكل ما هو مطلوب منك هو الفرار من الشروالأشرار واللجوء الى العزيزالغفار وذكرالله وعبادته بقدرالمستطاع بالليل والنهار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى