عاجل

"الجمع الغفير" بقلم عادل شلبى

“الجمع الغفير” بقلم عادل شلبى
الاستمرارية فيما نحن فيه من مشاكل اجتماعية صنعها الجهل وسوء الظن وعدم الاهتمام بالعلاج والقضاء على كل الأسباب التى أدت الى كل هذا سيكون عواقبه وخيمة ومنتشرة من ذى قبل نعم لقد انتشر كل ما هو معاضد لقيمنا وعاداتنا وتقاليدنا لقد انقلبت كل الأوضاع رأسا على عقب والمستفيد الأول فى كل ذلك
هو العدو التقليدى التابع لكل شيطان مريد وهو بالقطع معروف للجميع يجب علاج كل هذه المشاكل النابعة من الجهل والأمر سهل يسير بنشر العلم يتم القضاء على معظم المشاكل من الجذور وليكن فى علم الجميع أننا كمجتمعات عربية نذهب الى الزوال بأقدامنا دون الحفاظ على فوزنا فى الدارين بعدم المبالاة فى كل ما يعنينا معتقديا وفكريا وعمليا وسلوكيا نعم انتشر كل ما هو غث بيننا انتشر كل شر بين الجميع
والكل يسعى سعى الوحوش لمصلحته فقط مع كل نفاق ظاهر وكل كذب أصبحت هذه الأخلاقيات الشريرة هى السائدة والعموم من الشباب والشابات ما هم الا مقلدين لأبائهم وأمهاتهم فى كل شىء حتى انتشر كل خبث يأتى بكل دمار وتدمير ظنا منهم أن هذا هو الحق الذى تعلموه من الأباء والأمهات وهم على جرم عظيم وشر ليس له حد وهو الطريق السريع الى كل هلاك والى كل خسران هذا ما نحن فيه حرفيا
نحن ننظر الى كل هذه الأمو من أجل الوصول الى الحق والعدل وكل علم صحيح فى كل ما يعنينا من أجل الوصول الى القضاء التام على كل خبث وعلى كل جهل وتخلف قد وضعه فينا الأخر بمساعدة أعوانه من شرار الناس من المتأسلمين الأغبياء فهم أعوان لكل شيطان ومعهم سفهاء كل الوطن فيما نحن فيه نعم وبتسلط غربى ليس له مثيل وادواته فى نشر كل هذا فى كل المجتمع العربى هو وسائل الاعلام المختلفة
فى كل الوطن فالجمع الغفير أصبح جاهزا لكل دمار وتدمير ذاتى ولو نظرنا الى كل هذه الأمور بفكر جاد لوجدنا أن كل هذا يتماشى مع الأحاديث النبوية التى حملت لنا أخبار أحداث أخر الزمان وليكن فى معلوم الجميع كل هذه الأحاديث نبأتنا بكل شىء عن أخر الزمان مع ترشيدنا بما يجب أن نكون عليه حفاظا على معتقدنا ومجتمعنا فمن يتمسك بما جاء فى الأثرين فهو الفائز ومن لم يتمسك بما جاء فيهما فهو من الخاسرين الهالكين
حتما والتمسك بما يستوجب علينا التمسك به والعمل به فكرا وسلوكا فهو ما يجب أن نكون عليه جميعا للقضاء على كل الظواهر الاجتماعية المستحدثة والتى قلبت كل الأوضاع علينا رأس على عقب فى كل المجتمع وأصبحنا بالفعل كغثاء السيل التى نبأتنا به السنة النبوية المطهرة فماذا نحن فاعلون حيال كل هذه الحقائق المطلقة والتى أتى بها معتقدنا من أكتر من 1400 عام ماذا نحن فاعلون للقضاء على كل الغرب وأعوانه أعوان الشيطان
وماذا ننتظر يجب علينا جميعا كعرب الاتحاد والوحدة واصلاح ذات البين بين الجميع ونشر العلم السليم الصادق والمعتقد الأصدق كى نصل الى أهدافنا والحفاظ على مقدساتنا وأرضنا ضد كل المعتدين شرقا وغربا ونحن على الحق ونحن على كل عدل ضد كل الغرب الصهيونى وأعوانه فى كل شبر من هذا العالم من حولنا تحيا مصر ويحيا الوطن بخير أجناد الأرض فى كل العالمين

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى