عام

التنمر ضد الطالبة “ملك” في الظهور بـ”لوك” جديد

التنمر ضد الطالبة “ملك” في الظهور بـ”لوك” جديد

 

مع عودة الدراسة رغبت الطالبة “ملك” في الظهور بـ”لوك” جديد، فاتبعت صيحة “الراستا” في شعرها، مظهر جديد فرحت به، غير مدركة بأن الأمر سيسبب لها مشاكل مع إدارة المدرسة التي اعترضت على مظهرها، وانتهت بقرار فصلها لمدة 3 أيام، مع الإنذار بالفصل النهائي.

منذ دخول “ملك” الطالبة بالصف الأول الثانوي، مدرسة وجيه بغدادي الثانوية، واجهت التنمر من قبل مديرة المدرسة التي رفضت دخولها بالشعر الملون، فهو الأمر المخالف الذي لم تدركه والدة الطالبة من قبل، وهي معلمة منتدبة بالمدرسة ذاتها: “المديرة تنمرت على بنتي وقالتلها إيه الأشكال دي وبتتحدفوا علينا منين وحرمتها من حضور الحصص”.

رفضت، نجلاء صديق، والدة الطالبة، الطريقة التي تحدثت بها المديرة مع ابنتها، فتوجهت إليها لمعرفة أصل الخلاف “معرفش أنه ضد اللوائح القانونية.. كانوا قالولي من البداية.. لما روحت أكلم المديرة وأفهم منها شخطت فيا وقالتلي هفصل بنتك لو جت كدا تاني”.

من هنا تصاعدت المشكلة، حين ذهبت الأم إلى الإدارة التعليمية مقدمة الشكوى ضد مديرة المدرسة، لتجد أن الأمر انقلب ضدها: “الإدارة التعليمية حققت مع بنتي.. وكانت عاوزة تفرض عليها الحجاب.. وفي موظف في الشؤون القانونية قالي الحجاب فرض”.

لم تجد “نجلاء” فائدة من الذهاب إلى الإدارة التعليمية، فالتحقيق مع المديرة تم حفظه دون اتخاذ إجراء ضدها لما فعلته من تنمر، بحق الطالبة، بحسب حديث الأم، كما أن القرارات ضد الطالبة مازالت مستمرة وهي الإنذار بالفصل النهائي في حال عدم الالتزم باللوائح القانونية واستبعادها 3 أيام.

فقررت الأم تصعيد الموقف بالذهاب إلى النيابة الإدارية لتقديم الشكوى ضد المدرسة والإدارة التعليمية التي تتبع لها، وهي منطقة جنوب الجيزة: “هقدم شكوى ضدهم لأنهم تعسفوا ضد بنتي.. رغم إني قولت خلاص هغير شعرها للون الأسود”.

كما أقدمت الأم على تحرير بلاغ في خط نجدة الطفل، لما تعرضت له ابنتها من عنف وإجبار على قص شعرها: “بنتي لسة تحت السن هي مكملتش 16 سنة.. وتتبع لقانون الطفل وقدمت بلاغ عشان اللي حصل دا تعسف”.

وقررت الأم، التي تعمل مدرسة في المدرسة ذاتها، إلغاء انتدابها والعودة لمدرستها القديمة: “أنا عملت إخلاء طرف من المدرسة ولغيت انتدابي.. والحمد لله رجعت لمدرستي الأصلية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى