التعليم

التعليم العالى:افتتاح فعاليات الاجتماع التشاورى للعلوم والتكنولوجيا والابتكار لإفريقيا 2024

التعليم العالى:افتتاح فعاليات الاجتماع التشاورى للعلوم والتكنولوجيا والابتكار لإفريقيا 2024

كتب : احمد سلامه

أناب د.خالد عبد الغفار وزير التعليم العالى والبحث العلمى د.ياسر رفعت نائب الوزير لشئون البحث العلمى لافتتاح الاجتماع التشاورى رفيع المستوى للخبراء حول تعزيز تطبيق إستراتيجية العلوم والتكنولوجيا والابتكار لأفريقيا 2024، والذى تنظمه وكالة التنمية التابعة للاتحاد الإفريقي (AUDA-NEPAD) بالتعاون مع مؤسسة كلوستس جوما التنفيذية لفريق الاتحاد الإفريقي رفيع المستوى حول التقنيات البازغة، والذى يعقد خلال الفترة من 7-9 سبتمبر الجارى بالقاهرة، بمشاركة 10 دول إفريقية.

ويهدف الاجتماع إلى الاستفادة من الخبرات المصرية فى تنفيذ الإستراتيجية الوطنية للعلوم والتكنولوجيا والابتكار، والتى تصب فى مصلحة إستراتيجية إفريقيا للعلوم والتكنولوجيا والابتكار.

وفى كلمته، أشار د.ياسر رفعت إلى أن صياغة النظم البيئية التشريعية التي تعزز المناخ العام للبحث العلمى، وتشجع التعاون مع القطاع الخاص، هي طريقة فعالة للنهوض بمخرجات البحث العلمى، مؤكدًا أهمية تشجيع الباحثين للحصول على براءات الاختراع؛ لزيادة العائد والقيمة الاقتصادية للبحوث، مضيفًا أن تسهيل التعاون الأكاديمي مع الصناعة في تسويق مخرجات البحوث لابد من وضعه كأولوية أولى فى إفريقيا .

ومن جانبه، أشار د. إسلام أبو المجد مستشار الوزير للشئون الإفريقية إلى أن رؤية مصر 2030 تتوافق مع أجندة 2063 للاتحاد الإفريقي، وإستراتيجية العلوم والتكنولوجيا والابتكار لإفريقيا 2024 للنهوض بالابتكار المحلي المناسب؛ لتعزيز النمو الاجتماعي والاقتصادي المستدام، والقدرة التنافسية لمصر، مؤكدًا أن مصر استجابت للتكنولوجيات البازغة، مثل: الذكاء الاصطناعي، من خلال زيادة ميزانية البحث العلمى والتطوير، وإصدار التشريعات التى تعزز الابتكار وتطوير التقنيات البازغة، وخاصة فى قطاعات إدارة المياه، وإنتاج الطاقة، والتنمية الصحية في مصر.

كما أشارت د. شيرين عاصم نائب رئيس مركز البحوث الزراعية إلى أن التكنولوجيا توفر حلولاً لبعض التحديات الكبرى للمجتمع، وتفتح الأبواب لأسواق جديدة للمنافسة، مما يحفز الإبداع والإنتاجية، ويعتبر هذا هو الأساس لإستراتيجيات القدرة التنافسية الاقتصادية، موضحة أن إفريقيا تسعى إلى تصدير المعرفة في شكل التكنولوجيا والابتكار، وخلق مناخ مناسب للنمو للارتقاء بالمجتمع.

ومن جانبه، أكد السيد مارتن بواليا المدير بالإنابة لمديرية إدارة المعرفة وتقييم البرامج ومراكز التميز أن الخطط الإستراتيجية الوطنية للبلدان الإفريقية ينبغي أن تطور التكنولوجيا والابتكار من أجل النهوض بقدرة إفريقيا العلمية والتكنولوجية، وتعزيزها وتنميتها بما يتماشى مع أجندة 2063 للاتحاد الأفريقي.

وأشارت د. جوستينا دوغبازة المنسق بالإنابة لمجمعة كلوستس جوما إلى أن فريق الاتحاد الإفريقي رفيع المستوى المعني بالتكنولوجيات البازغة يستوحى أفكاره وخططه من المشاورات الإقليمية من الدول الأعضاء الإفريقية مثل مصر.

وقد أوصى الاجتماع التشاوري رفيع المستوى بضرورة تبنى الحكومات الأفريقية والتجمعات الاقتصادية الإقليمية ووكالات التنمية بيئة سياسية مناسبة؛ لتسخير الفوائد والعائد من الابتكار والتكنولوجيات البازغة لدعم التنمية الاجتماعية والاقتصادية فى إفريقيا، ووضع أطر لسد الفجوة بين صناع السياسات والبحوث القائمة على الأدلة للحصول على مخرجات ابتكارية ذات عائد مجمتعى.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى