أقاليم ومحافظات

التداوي يعقد إجتماعا موسعا مع مديرى المدارس مشددا بضرورة تطبيق لائحة الإنضباط المدرسى

التداوي يعقد إجتماعا موسعا مع مديرى المدارس مشددا بضرورة تطبيق لائحة الإنضباط المدرسى
علاء حمدي
ترأس الدكتور / إبراهيم التداوي، وكيل وزارة التربية والتعليم بالوادى الجديد ، اليوم الثلاثاء ٢٤ من سبتمبر عام ٢٠١٩ ، اجتماعا موسعا ومديرى المدارس بمراحل التعليم المختلفة بإدارة الخارجة وبحضور وكيل المديرية وقيادات التعليم بالمحافظة .
مستهلا لقاءه بتهنئة الحضور بالعام الدراسى الجديد متمنيا للجميع عام سعيد..
وخلال اللقاء استعرض وكيل التعليم بالمحافظة* خطة العمل فى المرحلة القادمة وخاصة تطبيق لائحة الإنضباط المدرسى والمُحددة لحقوق وواجبات الطلاب ومسئوليات أولياء الأمور واختصاصات العاملين و المسئولين عن العملية التعليمية،
مؤكدا على إستخدام الأساليب التربوية والإستراتيجيات المتبعة عالميا لتحقيق الإنضباط الذاتى للطلاب والتدخل الفورى لحل المشكلات داخل المدرسة وفى محيطها قدر المستطاع والحد من السلوكيات غير مقبولة و السلبية داخل المدرسة او خارجها .
لافتا إلى ضرورة إستخدام أفضل السبل لجعل المدرسة بيئة جاذبة , والعمل داخل المدرسة بروح الفريق الواحد و التعامل مع الطلاب بروح الإرتباط بين المعلم وتلميذه وتقديم الدعم له دائما للأفضل بدلآ من العقاب على الفشل و تعزيز السلوكيات الإيجابية والحد من السلوكيات السلبية قدر المستطاع.
مشيرا للدور الهام والفعال للأخصائي الإجتماعى داخل المدرسة والذى يظهر فى إسعاد الطلاب ومتابعة سلوكياتهم بالمدرسة للحد من السلبيات وتوجيهها للمسار الصحيح مع توفير بيئة مدرسية آمنة وداعمة للطلاب من أجل إسعادهم وشعورهم بالاحترام المتبادل مع معلميهم.
*متحدثا عن عدة محاور رئيسية لابد من تفعيلها داخل المدارس منها
_تفعيل دور إدارة الأزمات والكوارث لدرء المخاطر والحد منها
_حظر استخدام الهاتف المحمول أثناء اليوم الدراسي للطلاب والمعلمين
تفعيل مجموعات التقوية وتنمية المهارات اللغوية لدى الطلاب
التأكد تماما من إغلاق البوابة المدرسية عقب إنتهاء طابور الصباح .
وفى نهاية اللقاء أثنى وكيل التعليم بالمحافظة على التزام المعلمين بتطبيق منظومة الزى الموحد وظهور مدارسنا بهذا المظهر المشرف واللائق مع بدايات العام الدراسى الجديد.
التداوي موجها رسالته للجميع لا بد لنا من غرس قيم المواطنة في أبنائنا و كيفية الحفاظ على المدرسة ، ومن ثم الحفاظ على مصر وطننا الغالي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى