عام

البحوث الإقليمية بالفيوم زراعة مساحة خمسة افدنه بنخيل السماني والسيوي بمحطة طاميه

البحوث الإقليمية بالفيوم زراعة مساحة خمسة افدنه بنخيل السماني والسيوي بمحطة طاميه

كتبت: فاطمه رمضان

قال الاستاذ الدكتور سامح عبده مدير محطة البحوث الإقليمية بالفيوم مصر تعد من اوائل الدول في انتاج التمور حيث تزرع ١٨ مليون نخله الا ان تصدير التمور لا يتعدي ٣٪ فقط وفي اطار خطة السيد الرئيس في زراعة ١٠ مليون نخله اضافيه.

خلال ذلك قامت محطة البحوث الزراعية بطاميه بزراعة مساحة خمسة افدنه بنخيل السماني بالاضافة الي المساحة السابق زراعتها بالنخيل السيوي
حيث ان زراعة النخل النصف جاف يعتبر من أفضل الموارد الاقتصادية الزراعية لمصر حاليًا، لا سيما مع زيادة الطلبات عليه من الخارج.

وذلك بحضور: الأستاذ الدكتور أحمد إبراهيم مدير محطة طامية الزراعية والدكتوره ساره محسن مديرة المكتب الفني بالمحطة الإقليمية والسيد عشري محمد مدير الشئون الماليه والإدارية والأستاذة فاطمه جاد مسئولة العلاقات العامة والاعلام بالمحطه وايضا من العاملين بطاميه المتميزين المهندس نور هاشم مدير المزرعه و المهندس جبيلي رسمي والمهندس هشام والمهندس مصطفى والمهندس سيد فتحي ومن رجال المزرعه الساده جاب الله ومحمد عبد العال وشعبان وعلي ومفتاح.

إيمانا منهم بأهمية زراعة النخيل فهي تفيد الأرض الزراعية عند زراعة أي نبات آخر، بالإضافة للاستفادة من النخيل وثماره الذي يزرع في أي وقت من أوقات السنة، حتي يطرح فيعطي محصولا وافرا.

وايضا زراعة أشجار النخيل، حيث تتم بطريقتين، الطريقة الأكثر نجاحا وفائدة وهي وضع فسائل في الأرض وخاصة فسائل الأنثي التي تطرح نوع معين من أنواع التمر، والطريقة الآخري وهي النوي، وهي طريقة بها جرأة وحظوظ فبعض النوي يكون نخيل ذكرا لا يطرح، ويطلق عليه أشجار.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى