أخبار عالميةأخبار محلية

البابا فرنسيس والمرجع علي السيستاني الحوار بين الأديان يرسخ مفهوم السلام

تحرير/أيمن بحر

قال وزير إعلام الفاتيكان باولو روفيني إن زيارة البابا فرانسيس للعراق مهمة لبناء الحوار بين الأديان والثقافات والشعوب.
وأضاف روفيني أن لقاء بابا الفاتيكان بالمرجع الديني العراقي علي السيستاني في منزله بالنجف في جنوب العراق اليوم السبت، ركز على أهمية نشر مفهوم السلام.
وبيّن أن الحوار بين الأديان على اختلافها يرسخ مفهوم السلام في العالم.
ويأتي الاجتماع بين البابا والسيستاني في النجف في إطار جولة بابوية سريعة في العراق وهي المرة الأولى التي يلتقي فيها بابا للفاتيكان بمرجع شيعي أعلى.
وكان بيان للفاتيكان قد أشار إلى أن البابا فرنسيس بحث مع السيستاني التعاون بين جميع الديانات والحوار من أجل خير العراق والمنطقة.من جهتها، قال مكتب المرجع الديني إنه تم خلال اللقاء مع البابا فرنسيس بحث التحديات الكبيرة التي تواجهها الإنسانية في هذ العصر، وكذلك دور الزعامات الدينية والروحية في الحد من المآسي.
وتابع بيان مكتب علي السيستاني قائلا: أكدنا مع البابا فرنسيس تغليب العقل والحكمة ونبذ لغة الحرب وكذلك أهمية قيم التعايش السلمي في كل المجتمعات واحترام الأديان.
وبعد لقائه بالسيستاني الذي استمر 55 دقيقة توجه فرنسيس إلى أطلال مدينة أور القديمة مسقط رأس النبي إبراهيم بجنوب العراق حيث من المقرر أن يلقي كلمة خلال اجتماع ديني.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى