أقاليم ومحافظاتالأخبار

الاسكندرية اليوم – ورشة عمل عن التصوير بعنوان "التصوير كما يجب أن يكون"

الاسكندرية اليوم  ورشة عمل عن التصوير بعنوان “التصوير كما يجب أن يكون” 

كتب _دكتور اشرف المهندس 

يبدأ اليوم الثالث لمعرض الإسكندرية الدولى للكتاب غدا الاثنين 2 أبريل، بعرض الأراجوز بالتعاون مع المركز القومى لثقافة الطفل، في الساعة الحادية عشرة صباحا، فى ساحة البلازا بالمكتبة.
فى الـ12 ظهرا، ورشة عمل عن التصوير بعنوان “التصوير كما يجب أن يكون” يتحدث فيها حسام المناديلى، وتقدمها نهى عادل.
وكذلك ورشة عمل للأديبة هبة فاروق بعنوان “قصر الحكايات للأطفال”.
كما تعقد ندوة بعنوان “مستقبل إعلامنا” بالتعاون مع قسم الإعلام بجامعة الإسكندرية في الثانية عشرة ظهرا، يتحدث فيها كل من، الإعلامي حاتم قناوى، والإعلامى وائل ثابت، ويقدمها من طلبة قسم الإعلام أحمد مراد، وهاجر هشام.
وفى الساعة الواحدة ظهرا، يحتفل معرض الكتاب باليوبيل الذهبي لعبقرية إنقاذ “العجيبة الثامنة” وهى إنقاذ معبدى أبو سمبل، بالتعاون مع صندوق التنمية الثقافية، حيث يتم عرض فيلم “العجيبة الثامنة للمخرج العالمي جون فيني، ومحاضرة عن عبقرية إنقاذ معبدى أبو سمبل، كما سيتم تكريم اسم الدكتور أحمد عثمان صاحب فكرة إنقاذ المعبدين، يتحدث فيها المعمارى حمدى السطوحى.
كما تنظم ندوة حول دور مركز الأزهر للترجمة في نشر الثقافة الإسلامية، فى الساعة الثانية ظهرا، يتحدث فيها د. يوسف عامر، نائب رئيس جامعة الأزهر والمشرف على مركز الأزهر للترجمة ومركز الأزهر العالمي للرصد والفتوى الإلكترونية، وفي الثالثة والنصف، ورشة عمل للكتابة الإذاعية تقدمها السينارست والمخرجة فيفيان محمود.
وفى الساعة الرابعة والنصف، ندوة بعنوان “الخطاب الإعلامى الإسرائيلى الموجه عبر المواقع الإلكترونية” يتحدث فيها كل من: د. أحمد فؤاد أنور، والباحثتان صفاء عبد الخالق أبو المعاطي، وسماء أحمد فايد، وتقدمها د. رجاء الغمراوي، كما يتم بالتوازى، عقد ندوة بعنوان “الصحافة الثقافية ودورها في الحفاظ على الهوية العربية” يتحدث فيها كل من: الكاتب الصحفي السيد الجزايرلي عن تجربته في الصحافة الثقافية السعودية، ونواف يونس رئيس تحرير مجلة الشارقة الثقافية، وعماد غزالي رئيس تحرير جريدة القاهرة، ويقدمها الكاتب الصحفي مصطفى عبد الله.
وتعقد ندوة فنية عن تأثير فرق الأندرجراوند في الأغنية المصرية، فى الرابعة والنصف وبالتوازى، يتحدث فيها أحمد حافظ من فرقة “مسار إجباري”، وخالد شمس من فرقة شمس، والأديبة بسنت حسين، وتقدمها الإعلامية منى حجاب، كما تعقد بالتوازي، ندوة بعنوان “موسيقى اللغة بين الأدب العربي المعاصر والأدب العالمي” يتحدث فيها كل من د. أبو تمام أحمدمرغني، أحمد مبارك، د. سميرة شرف، د. مصطفى شعبان، قوت القلوب السيد، ويقدمها د. محمد شحاتة.
وفى السابعة مساء، حوار مع مبدع، مع الإعلامي والشاعر الكبير جمال الشاعر، يقدمه الشاعر جابر بسيونى، وكذلك ندوة بالتوازى تحت عنوان “ضفتي حياة” حول دور المجتمع المدني في التنوير، بالتعاون مع ساقية الإسكندرية للإبداع، يتحدث فيها الكاتب الصحفي محمد مختار، والكاتبة والشاعرة نجلاء خليل، والشاعر نشأت إبراهيم، مع نخبة من نجوم الإعلاميين والفنانين السكندريين.
وفى السابعة مساء، وبالتوازي، التجربة السردية في حياة المرأة العربية، تتحدث فيها كل من: بشرى أبو شرار (فلسطين)، سهى زكي (مصر)، ليلى الجراغي (العراق)، ندى مهري (الجزائر)، لينا كيلاني (سوريا)، ويقدمها أدهم مسعود القاق (سوريا)، وكذلك أمسية قصصية مع نخبة من أدباء الإسكندرية يقدمها الأديب محمد عبد الوارث.
​أعلنت مديرية الشئون الصحية بالإسكندرية اكتشاف إصابة 857 مريضا بالالتهاب الوبائي فيروس C “سي” منذ بدء قوافل المسح الشامل لاكتشاف وعلاج حالات الإصابة بفيروس الالتهاب الكبدي، ضمن مبادرة رئيس الجمهورية للقضاء على الإصابة بالفيروس بين المصريين بنهاية عام 2020.
وقالت الدكتورة عزة الفناجيلي وكيل وزارة الصحة والسكان فى الإسكندرية فى بيان صادر اليوم الأحد، إنه تم إجراء التحاليل الطبية على 16112 مواطنا، وتم صرف العلاج لـ 263 مريضا، وتحويل 305 حالات لمركز العلاج
وأشارت إلى أن اجمالي المستهدف توقيع الكشف الطب عليه خلال المبادرة التى تتم بـ 4 نقاط تمركز فوق سن 18 يبلغ 534 ألف و938 شخصا، ويستهدف 245 ألف و87 شخصا فى منطقة المنتزه، و76 ألف و749 شخصا فى وسط، و116ألف و716 شخصا فى العجمي، و87 ألف و386 فى العامرية.
​شهدت الكنيسة المرقسية بالإسكندرية، اليوم قداس أحد السعف، فى الذكرى الأولى لحادث تفجير الكنيسة، الذى وقع يوم أحد السعف العام الماضى، وسط تشديدات أمنية مكثفة والتفتيش الدقيق، من خلال بوابات كشف المعادن.
وقد شهدت الكنيسة، إقبال كبير من الأقباط، واصطف بائعى سعف النخيل فى المدخل الخارجى للكنيسة، لبيع السعف الذى يتم تشكيله فى أشكال تعبر عن تلك الاحتفالات بهذه المناسبة الدينية، حيث يقوم بائعو السعف بتضفير الجريد والنخيل فى شكل صليب وحامل ورود وسنابل القمح، والتى اعتاد الأقباط شرائها، ورفعها داخل الكنيسة خلال صلاة قداس أحد السعف.
يذكر أن الكنيسة المرقسية قد شهدت محاولة للدخول وتفجير الكنيسة فى يوم أحد السعف الماضى، إلا أن الإرهابى مرتكب الحادث لم يتمكن من المرور لداخل الكنيسة، ففجر نفسه على البوابة الخارجية، مما أدى إلى استشهاد 11 شخصا الاقباط و المسلمين، وإصابة 17 آخرين.
ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏‏شخص أو أكثر‏، و‏أشخاص يقفون‏‏ و‏نشاطات في أماكن مفتوحة‏‏‏ربما تحتوي الصورة على: ‏‏‏شخص أو أكثر‏ و‏أشخاص يقفون‏‏‏
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى