أخبار سياسية

الاستقرار والامن والامان وحفظ الوطن

الاستقرار والامن والامان وحفظ الوطن

بقلم /أيمن بحر
الأمن والأمان والاستقرار نعم أنعم الله بهم علينا حينما نتبع تعاليمه وننتهى عما نهى عنه نعم ان الحياة الأمنه والاستقرار كل الاستقرار فى نشر الكلم الطيب الذى يبنى الكلم الطيب الذى يعمر ويبنى مجتمعات تنهض وتتقدم باستخدام كل عقل ويكون المتسيد عليها المعتقد لأنه من وضع الخالق لا من وضع البشر فمن ينشر كلام هدام ضد الوطن ضد الأمن ضد الاستقرار مشعل للفتن فهذا ليس بوطنى
 
وانما هو عميل للعدو الذى يريد هدم الأوطان كما حدث فى الخريف العربى نعم اطلاق اشعات وكذب وأكاذيب كانت ضحيتها هدم وتدمير دول بأكملها وعلى سبيل المثال ليبيا وسوريا واليمن بعد هدم وتدمير العراق على أيدى الغرب أمام أعيننا جميعا وما أل اليه الشعب العراق من قتل ودمار وتدمير لاقتصاده نعم العراق كان قوة لا يستهان بها وهو الحامى للوطن من الفرس الايرانيين وبعد تدميره كلية على أيدى الغرب طمعت ايران فى كل المنطقة العربية والداعم والساند لها هو الغرب والأحداث الحالية التى تجرى فى الخليج كل الخليج وخاصة السعودية لهو خير دليل على صحة وجهة نظر العقلاء فى هذه الأجندة بالذات والداعم والمساند لكل الوطن هى مصرنا أكبر دولة عربية فى كل الوطن وهى الرائدة فى الدفاع عن كل بلدان الوطن العربى نعم قامت مصرنا بخير أجناد الأرض فى الدفاع عن ليبيا ومساعدتها بكل غالى ونفيس ضد المنافقين المتأسلفين والمتأسلمين معاول الغرب فى هدم الوطن
 
ولولا مساعدة مصرنا لكل الوطن لكان لقمة سائغة لكل الغرب ولكن مؤسستنا العسكرية وكل مؤسساتنا الوطنية بحب ووفاء واخلاص للدين وكل الوطن يرفضون رفضا تاما هذه الدول التى تساند وتدعم كل ارهاب علينا ومازالوا فى سيناء يحاربون الارهاب وما زالوا فى كل الوطن يحاربون كل ارهاب ومنتصرين عليه فى كل معركة الارهاب الذى يسانده الغرب ويدعمه من أجل القضاء على الأمن والأمان والاستقرار ولقد علت أصوات الكلاب نباحا كلاب الغرب هذه الأيام من أجل ذلك ولكن منهزمين من كل الشعب المصرى الذى يرفض رفضا تاما لهذه المحاولات الفاشلة والبائسة التى يساندها الغرب الصهيونى ويدعمها نعم ليس هناك عاقل مسلم ينادى بمثل هذه النداءات وبهذه الكلمات التى تهدم المجتمعات معتقدنا يأمرنا بنشر الكلم الطيب من أجل العمار والتعمير والبناء والتنمية والنهوض بالمجتمع المسلم فى كل مكان فى الوطن نعم انها الحقيقة والصدق والوفاء والاخلاص للدين والوطن أما ما نشهده حاليا فهؤلاء عونة الشيطان عونة الغرب الصهيونى فى القضاء على كل تقدم على كل بناء على كل نهوض وتنمية تقوى كل الوطن للصمود فى وجه الكريه
 
ونراهم أجمعين سفهاء جهلاء فاسدين أراجوزات قد اعتمد عليهم الغرب فى تنفيذ خططه للوصول الى أهدافه التى لم ولن يصل اليها على الاطلاق لأن كل الشعب العربى قد وعا الدرس جيدا وسيشهد كل العالم بأم عينيه مدى تقدم هذا الشعب بريادة أبنائه خير أجناد الأرض . تحيا مصر يحيا الوطن
 
 
 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى