مفالات واراء حرة

  "الإنسحاب قهراٌ " بقلم  – هويدا عوض احمد

 ‘الإنسحاب قهراٌ “

بقلم  – هويدا عوض احمد

كسر اردوغان كسرا شديدا وبصدد عودته يجر اذيال الخيبه إلي بلاده دون ان ينتفع باي شيء من مخططه لاستعمار ليبيا بعد ان لقنه الجيش المصري درسا لن ينساه.
فقد بائت محاولته الاخيره بالفشل الذريع عندما بعث وزراء الموت وزير دفاع تركيا ووزير دفاع قطر إلي القبائل الليبيه في الغرب ليقنعوهم بالتعاون معهم ضد الجيش المصري ولكنهم رجعوا يجروا أذيال الخيبه عندما قوبلوا بالرفض التام.
تخلت امريكا وإسرائيل عن الصبي المختل اردوغان بعدما حقق لهم مآربهم في القضاء علي الجيش السوري والعراقي والتحكم في ثرواتهم ونهبها فقد أصبح كرت محروق هو والاخوان
ذهبت احلام تركيا وقطر في مهب الريح في تحضير حرب ضخمه في سيرت الجفره وادركوا ان الجيش المصري اعد لهم مدافن في تراب ليبيا الحره.
ترتب علي ذالك أعلان حكومه السراج الخائنه للشعب الليبي بقبول المبادره المصريه بوقف إطلاق النار رغما عنهم بعدما تخلي عنهم الحلفاء تركيا وقطر واصبحوا في المواجهه مع الجيش المصري وحدهم ورفض قبائل غرب ليبيا لهم
وبذالك سيتم حل حكومه السراج تماما ثم إنشاء إنتخابات جديده ويتم طرد كل القوات الأمنيه وعلي رأسهم جيش الاحتلال التركي ومليشياته.
ثم يعاود البنك المركزي الليبي المحتل من قبل العناصر الإخوانيه سيتم تحييده واعاده فتح تصدير الغاز لصالح البنك المركزي الليبي بعدما يوضع تحت إشراف دولي وبذالك يقفل صنبور الاموال المتدفق الليبي إلي تركيا وبذلك إنتصر الجيش المصري علي المختل عقليا.
وفي النهايه تعلن حكومه السراج شكر للجيش المصري علي جهوده لإحلال الامن والسلام وتعلن حكومه الوفاق الوطني الوقف الفوري لإطلاق النار في كل أنحاء الاراضي الليبيه.
وبالتاكيد رحبت امريكا واوروبا وإيطاليا بالقرار واعتبرته خطوه مهمه لإعاده الحل السلمي والعمليه السياسيه التي تدعم الاستقرار في ليبيا وهذا بفضل جهود مخابراتنا القويه.
الخطوات التاليه ستعلن حكومه السراج استقالتها لتكوين حكومه مؤقته مقرها سرت وطرد القوات الاجنبيه وإنتخابات رئاسيه واعاده إعمار ليبيا من جديد
وفي إعلان عقيل صالح رئيس مجلس النواب الليبي وقف اطلاق النار يقطع الطريق علي كل التدخلات العسكريه والميلشيات والمرتزقه وتبدأ ليبيا مع المخابرات المصريه العملاقه
بالحلول السياسيه علي طاوله مفاوضات بعدما نجحت في إفشال استعمار المختل اردوغان واخراجه منسحبا مقهورا دون أدني إستفاده تذكرهو ومن عاونه من خونه ليبيا السراج وحكومته
ربما سنري قريبا كل الدول المقهوره تستعين بجيشنا وحكومتنا ومخابراتنا للتصدي لذالك المختل واخراجه من اراضيهم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى