مفالات واراء حرة

الإعلان “نشأته، تعريفه، تطوره، خصائصه، أهدافه، أساليبه” (1) أشرف الجمال

 

الإعلان “نشأته، تعريفه، تطوره، خصائصه، أهدافه، أساليبه” (1)

أشرف الجمال

— يعد الإعلان ” Advertising ” أحد علوم الإعلام الهامة والمؤثرة فى نمط وأسلوب الحياة قديما من خلال عروض البيع والشراء للسلع والمنتجات فى الأسواق وفى عروض البيع والشراء للجوارى والعبيد وحديثا فى عمليات التسويق ” Marketing ” التجارى المباشر عن طريق إعلانات الصحف وعروض البيع والشراء للسلع والمنتجات فى الأسواق وفى عمليات التسويق الإلكترونى الغير مباشر على الإنترنت والمواقع والصحف الإلكترونية

ولذلك يعتبر الإعلان عنصر مهم داخل العملية التسويقية بأعتبارها عملية ” تسعير، ترويج، توزيع الأفكار ، السلع، الخدمات التى تشبع أحتياجات أفراد ومؤسسات معينة من خلال تقديمها لمنتجاتها وأفكارها إلى ان تصل إلى إرضاء وإشباع أحتياجاته ولذلك فأن التسويق يتعدى كونه بيع والإعلان حتى وأن كان دوره مهما فى العملية التسويقية إلا انه لايزال محدودا ولذلك فأن التسويق هو من يقدم ويحدد الإطار الذى سيعمل فيه الإعلان خاصتا وأن المؤسسات والشركات تنتج يوميا إعداد هائلة من السلع والخدمات بطريقة وبثمن أوفر للمستهلك ليفوق العرض على الطلب ويصبح التنوع فى السلع والخدمات متاح لأختيار الأفراد مما يزيد الأمر صعوبة للشركات المنافسة لها والتى يستوجب لها أن تقدم للمستهلكين أسباب حقيقية لأختيار منتجاتها دون المنتجات المنافسة لها ولذلك على من يسعى للنجاح فى هذا المجال أن يطبق مفهوم التسويق الذى يقوم على التركيز على أشباع إحتياجات المستهلك وتنسيق الجهود التسويقية داخل المنظمة للعمل على تحقيق أرباح بعيدة المدى.

— وتأتى العملية السيكولوجية لعملية الإتصال الاعلانى كعملية إتصال جماهيرى يهدف إلى تحويل عملية الإدراك إلى التعريف بالسلعة أو الخدمة والتأثير على المستهلكين المحتملين بأقناعهم بخصائص السلعة ومزاياها حتى تتحقق الاستجابة الشرائية مع مراعاة الإهتمام بطبيعة الحاجات والرغبات والدوافع الخاصة بالمستهلكين المحتملين أو المستهدفين.
— وعلى ذلك يمثل الإعلان عملية إتصال متكاملة العناصر ” المعلن أو القائم بالإتصال الاعلانى ، جمهور المستهلكين، الرسالة الإعلانية، ووسائل الإعلان ” وتأتى أهمية القائم بعملية الإتصال الاعلانى فى إستخدام الوسيلة المناسبة للمنتج أو السلعة حسب قدرات وأمكانيات الأفراد أو الشركات أو المؤسسات المعلنة أو الجمهور المستهدف أو طبيعة السلعة أو الخدمة المعلن عنها وهى “الصحف والجرائد والمجلات والراديو والتليفزيون والسينما وإعلانات الطرق وإعلانات البريد وإعلانات الإنترنت والحاسبات الإلكترونية ومواقع التواصل الإجتماعى والهواتف الذكية.

— وعلى ذلك تأتى إدارة الإعلان كمسئول اول عن النشاط الاعلانى ومن أهم هو ” القيام ببحوث الإعلان، إختيار وسائل نشر الإعلان، التصميم الفنى للإعلان، الرقابة على نشر الإعلان ومتابعة المنافسين ، تقيم نشاط الإعلان ” كما تشمل البيئة الإعلانية عناصر ” كالمعلن ، والوكالة الإعلانية، والوسيلة الإعلانية، والجمهور المستهدف ” فى حين يكون المعلن أكثر الأطراف فى العمل الاعلانى بروزا حيث ان أسمه ومنتجه أكثر الأشياء التى يتم إبرازها إلى الجمهور علما بأن إدارة الإعلان قد تكون مركزية أو غير مركزية حسب حجم وإمكانيات الأفراد أو الشركات أو المؤسسات المعلنة وجاء ذلك فى ضوء دراستنا للإعلام بكلية الإعلام جامعة القاهرة لعلم من علوم الإعلام الهامة والمؤثرة ” مقدمة فى الإعلان ” وتناولها بالشرح والتحليل أساتذتى العظماء دكتور سامى عبد العزيز والدكتور صفوت العالم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى