أقاليم ومحافظات

الإعلامي إبراهيم عبد الجواد يزور مستشفي شفاء الأورمان بالأقصر

الإعلامي إبراهيم عبد الجواد يزور مستشفي شفاء الأورمان بالأقصر

 

جيهان الشبلى

 
 
 
زار الإعلامي الرياضي إبراهيم عبد الجواد مقدم البرامج الرياضية، مستشفي شفاء الأورمان لعلاج الأورام بالمجان بمحافظة الأقصر، للمساهمة في رسم البهجة والسعادة بين مرضي السرطان وذويهم بالمستشفي، وتقديم الدعم المعنوي لهم في مسيرتهم في مواجهة السرطان، وذلك في إطار دعم نجوم الفن والرياضة بالمجتمع المصي لأول صرح طبي مجاني بصعيد مصر.
 
 
ورافق قيادات المستشفي الإعلامي الرياضي إبراهيم عبد الجواد في جولة علي الأقسام المختلفة لشرح تفاصيل العمل في فحص المرضي وتقديم العلاج اللازم لهم من الكيماوي والإشعاعي، وتجهيزات المستشفي بأحدث الأجهزة من حول العالم بأحدث المعدات التي تليق بأبناء الصعيد من مرضي السرطان، للتخفيف عنهم وإلتقط معه المرضي وذويهم والعاملين بالمستشفي الصور التذكارية.
 
 
وقال الإعلامي الرياضي إبراهيم عبد الجواد عقب جولته في أقسام المستشفي المختلفة: “إحنا فعلاً مينفعش نقول حاجه غير الجمال.. اللي الواحد شافه هنا في مستشفي شفاء الأورمان صعيد بلاسرطان بمحافظة الاقصر الجميلة، مينفعش نتكلم عليها غير بكل جمال، أنا أول مرة في حياتي أزور الأقصر وما شاهدته بالمستشفي حاجه في منتهي الجمال والإتقان والإحسان والدقة والنظافة اللي في الدنيا، أهل الأقصر الطيبين الجمال بيستقبلوا الجميع بالضحكة وبيعملوا كل اللي يقدروا عليه عشان يساعدوا الناس هنا في المستشفي ويخففوا عنهم ويهونوا عليهم آلامهم، الواحد لما جيه هنا عرف إنه في نعم كبيرة جداً، وواحد من أهم وأغلي النعم هي نعمة الصحة ومفيش أغلي منها، وأصعب حاجه في الدنيا إنك أو حد من حبايبك يكون مريض، وأصعب حاجه في الدنيا لما تشوف حد إنت بتحبه يكون في موقف ضعف أو عجز وإنت مش عارف تعمله حاجه، الناس هنا في المستشفي بيحاولوا يعملوا حاجه ويساعدوهم ويكونوا في ضهرهم”.
 
 
وأضاف إبراهيم عبد الجواد في كلمته خلال زيارة المستشفي: “كلنا كنا بنتسائل الفلوس اللي بتروح في التبرعات بتروح في أماكنها وهل الناس بتستفيد بيها ولا لأ، وبجد في الجولة اللي قمت بها داخل المستشفي علمت أنه مفيش مليم ولاقرش أهل الخير يتبرعون به ويقدمونه في المستشفي إلا ويذهب في مكانه الحقيقي، وجميع المتبرعين بالزيارات المتكررة بيتأكدوا إن كل مليم رايح في مكانه اللي بيخدم الناس الموجودة في المستشفي، وربنا يشفي كل مريض ويهون عليه، وربنا يهون علي الناس اللي حوالين المرضي اللي ممكن يتعبوا أكتر من تعب المريض من عجزهم عن التخفيف عنه، وأناشد الجميع كل من يستطيع التبرع ولو بقدر قليل جداً يقدمه لدعم مستشفي شفاء الأورمان في الأقصر لأن فعلاً المساهمة والتبرعات بتفرق وهتفرق مع كل المرضي في المستشفي ومع حبايبنا وأهلنا في الصعيد، وحالياً المستشفي تجهز المرحلة الثالثة التي تم الإنتهاء من إنشاؤها وتنتظر الدعم للتشطيبات والفرش والتجهيزات وهتخلص قريباً بفضل الله وتبرعاتكم، وربنا يشفي كل مريض ويجعلنا نعين بعض علي الخير”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى