أقاليم ومحافظات

الإسكان الإجتماعي – المرحلة الثالثة الإعلان العاشر بمدينة الغردقة

الإسكان الإجتماعي – المرحلة الثالثة الإعلان العاشر بمدينة الغردقة

 

كتب /أيمن بحر

 

استدراكا لتصريحات الساده المعنيين بالمحافظه وبمديرية الاسكان نرجو وضع موضوع اهميه وضرورة الاهتمام بجميع الخدمات والمرافق وع رأسهم الخطوط الارضيه والاتصالات والنت وذلك حيث أن خدمة الانترنت لم تعد من الرفاهيات وانما من ضروريات وأساسيات العمل والدراسه توافقا مع ظروف الحياة وطبيعتها

 

ورداً على تعليقات السادة المواطنين المستحقين للوحدات الإسكان الإجتماعي – المرحلة الثالثة الإعلان العاشر بمدينة الغردقة على صفحة الفيس نحيط سيادتكم بالآتي :

1- جميع وحدات الإعلان العاشر والتي تم طرحها مع المشروع القائم بمدينة الغردقة لم يتم تسليمها على مستوى مدن الجمهورية حتى الآن

2- جميع الوحدات تم تسليمها في مواعيدها المحددة حسب العقود المبرمة مع الشركات بل وقبل تلك المواعيد ولا يوجد ثمة تأخير من أي شركة من الشركات

3- لا يوجد اي تأخير في العمل بالمشروع حيث أن بداية المشروع ليست بالإعلان عنه أو بدفع أول قسط للبنوك من السادة المستحقين بداية المشروع مع بداية التعاقد على المشروع مع المقاولين المنفذين وهي 18 شهر تبدأ من شهر 12 لسنة 2019 على الوحدات فقط بدون المرافق

4- المديرية الوحيدة التي تعاقدت على المرافق وتم العمل بها من كهرباء ومياه وصرف صحي وغاز طبيعي أثناء فترة العمل بالمشروع لسرعة انجازه

5- المشروع الوحيد على مستوى الجمهورية الذي يوجد به كل تلك المساحات والفراغات التي بين العمارات مما أدى الى خصوصية تلك الوحدات وعدم جرح أي مواطن لآخر وتلك المساحات أدت الى زيادة عالية جداً في المرافق والطرق وتنسيق الموقع مع ذلك لم يتحمل المواطن منها سوى نسبة قليلة جداً وتحملت الدولة الممثلة في وزارة الإسكان والمحافظة النصيب الأكبر ليخرج المشروع بتلك الصورة

6- نزولاً على رغبات السادة الحاجزين للوحدات ، تم التنسيق بين وزارة الإسكان والمحافظة ومديرية الإسكان وشركة مياه الشرب والصرف الصحي على إستبدال نظام الخزانات والذي عانى منه الكثير بنظام العمل 24 ساعة ، لضخ المياه طوال اليوم مما إستلزم إلغاء بند الخزانات من المقايسات وكذلك إنشاء خزان مياه ذو سعة تخزينية عالية تكفي لـ 6000 وحدة واسرة مما أدى الى زيادة تكاليف الأعمال بملايين الجنيهات على الدولة ( وزارة الإسكان والمرافق + محافظة البحر الأحمر ) وجاري العمل وتشطيب هذا الخزان

7- تم الإنتهاء من شبكة الغاز الطبيعي قبل رصف الطرق حفاظاً عليها وحتى لا يحدث ما تم في مشروع الأحياء

8- تم الإنتهاء من شبكة الكهرباء في جميع أنحاء المشروع ويتبقى فقط عدد ( 71 ) صندوق سوف تركب خلال الاسبوع القادم حسب إفادة شركة الكهرباء حيث وصلت الصناديق بالأمس

9- تم الإنتهاء من شبكة المياه والصرف الصحي لعدد ( 84 ) عمارة الأولى وكذلك باقي المشروع ويتبقى فقط عملية تطهير المطابق وتركيب الأغطية لـ 216 عمارة الأخرى

10- بالنسبة لشبكة الإتصالات تم الإتصال ومخاطبة وزارة الإسكان حيث أفادت أن شبكات الإتصال ليست من مرافق المشروع على مستوى الجمهورية وأن المحافظات هي المسئولة عنها ، وبالفعل تم مخاطبة السيد الوزير محافظ البحر الأحمر والذي لم يألوا جهداً وقام سيادته بمخاطبة السيد وزير الإتصالات والشركة المصرية للإتصالات لحل المشكلة وحتى الآن لم يتم الإنتهاء منها وفي أضعف الحالات سوف يتم التعاقد مع إحدى شركات المحمول لإنشاء أبراج تقوية للشبكات بالموقع حلاً للمشكلة

11- جاري تجربة اعمال شبكة المياه بمنطقة الـ 84 عمارة حيث أنه مخطط لها التسليم أولاً وكذلك تجربة شبكات الكهرباء والغاز في تلك المنطقة قبل البدء في الرصف للطرق

12- لن يتم تسليم الوحدات إلا بعد التعاقد على عدادات الكهرباء والمياه والغاز لأي مواطن ، حسب تعليمات وزارة الإسكان وقد أفاد مسئول شركة المياه أنه خلال اسبوعين سوف يتم ضخ المياه بشكل يومي لمنطقة الـ 84 عمارة ويمكن بعدها التعاقد على العدادات

13- بالنسبة لخدمات المشروع وكما هو متبع على مستوى الجمهورية سوف يتم البدء فيها بعد التخصيص الكامل وتسليم الوحدات ، كما نفيدكم بأن الخدمات للمشروع سوف تفوق الأعداد إن شاء الله من ( محلات وصيدليات وملاعب ومسجد وأفران ومدارس ) مع العلم أنه في حالة القيام بإنشاء المدارس من الآن فلن يتم إدراجها خلال خطة الدراسة في العام الدراسي القادم ، مع العلم بأن السيد الوزير المحافظ تكرم بمخاطبة السيد الدكتور وزير الاسكان نحو سرعة الإنتهاء من خدمات المشروع بما فيها إنشاء المدارس

14- بالنسبة لأعمال الزراعة بالمشروع جاري دراسة المقايسة الخاصة بها للبدء فيها مع الخدمات وتواجد السكان للحفاظ عليها ورعايتها

هذا كل ما يتعلق بالمشروع وإن شاء الله تستلموا أفضل المشروعات على مستوى الجمهورية في هذا القطاع ( الإسكان الإجتماعي )

وشكرا لحسن تعاونكم

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى